الأربعاء 22 مايو 2019 الموافق 17 رمضان 1440

بنك قناة السويس يدعم التعليم بمدينة زويل

الأربعاء 24/أبريل/2019 - 03:08 م
عالم المال
اشرف الحادى
طباعة

برتوكول تعاون لدعم 13 منحة طلابية في جامعة العلوم و التكنولوجيا

صدقي :وضع اسم مصر علي خارطة البحث العلمي العالمية لن يتحقق الا من خلال تكاتف كافة المعينين

رفاعي:نهتم بدعم التعليم و الصحة و المشروعات التي تهدف الي احداث تنمية حقيقة داخل المجتمع المصري

وقعت مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا وبنك قناة السويس اتفاقية تعاون لتمويل 13 منحة دراسية لطلاب مدينة زويل لعام 2018 - 2019 لطلاب السنة النهائية. وذلك بمقر مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا بالسادس من اكتوبر بحضورعدد كبير من مجلس الادارة بالبنك .

حرص بنك قناة السويس علي دعم مدينة زويل و طلاب السنه النهائية بجامعة العلوم و التكنولوجيا نظرا لما تقوم به المدينة من خلق جيل جديد قادر علي الابتكار و تقديم كل ما هو جديد في البحث العلمي و وضع اسم مصر علي خارطة دول العالم في البحث العلمي.

حيث يتم اختيار عدد من الطلاب الذين تنطبق عليهم شروط الاستفادة من هذة المنحة وفقا للمعايير التي تم وضعها من قبل ادارة مدينة زويل والتي يأتي علي رأسها تكافؤ الفرص بين جميع الطلبة المستحقين ومن اجل ضمان استمرارية استفادة الطلبة.

اعرب الدكتور شريف صدقي الرئيس التنفيذي لمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا عن امتنانه من ثقة القطاع الخاص عامة  وبنك قناة السويس خاصة ما تقوم به مدينة زويل من جهود مضنيه في اثراء منظمومه التعليم و البحث العلمي في مصر , فلولا تلك الجهود لم نكن لننال ثقة الداعمين .

واضاف اننا نحرص في مدينة زويل علي مواكبه كل ما هو جديد في الجامعات العالمية و تقديمة علي ايدي افضل الاستاذة المصريين الذين اثبتوا خلال السنوات القليلة الماضية مدي ايمانهم بما تقوم المدينة في المساهمة و العمل علي رفع كفاءة الطالب المصري و خلق جيل قادر علي احداث نقلة نوعيه من خلال التعليم الممتميز القائم علي الابتكار.

واشار صدقي اننا نحرص علي استقطاب كافة الطلاب المتميزين من جميع انحاء الجمهورية من اجل تكافؤ الفرص لكل مبتكر صغير , حيث ان كل طالب مصري له الحق في دعمة تعليميا حتي يستطيع ان يصل الي العالمية و تسخير علمة من اجل خدمة الانسانية.

وتعقيبا علي توقيع الاتفاقية اوضح حسين رفاعي رئيس مجلس الادارة و العضو المنتدب لبنك قناة السويس ان استراتيجية البنك تهدف الي استدامة الممارسات الاجتماعية لدعم المجتمع ككل.  ومن هنا كان الاهتمام بدعم التعليم والصحة وايضا كافة المبادرات والمشروعات التي تهدف الي احداث تنمية حقيقة داخل مجتمعنا واستفادة جميع الفئات خاصة بالشباب والمرأة لدورهم الرئيسي في القيادة المستقبلية.

وحول التعاون مع مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا, اعرب الرفاعي ان مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا تعد احد اهم المنارات العلمية التي تساهم في تنمية منظومة البحث العلمي في مصر.  حيث انه لن تتقدم الا من خلال التعليم و البحث العلمي و ما تقوم به مدينة زويل يستحق ان نكرس مجهودتنا لصالح التعليم المتميز

واوضح رفاعي ان السنوات الاخيرة شهدت تقدما مشهودا في مجال البحث العلمي عالميا.  واصبحت الريادة للمبتكرين والموهوبين.  فالبحث العملي هو المحرك الرئيسي لعملية تحول الاقتصاد المصري من الاقتصاد التقليدي الي الاقتصاد القائم علي المعرفة.  فضلا عن وضع حلول وعلاج للمشاكل الصحية والمجتمعية التي تؤثر علي انتاجية الفرد وتعوق عملية التنمية الشاملة للمجتمع ككل.