الأحد 07 يونيو 2020 الموافق 15 شوال 1441
ads

الرعب يجتاح المنطقة الصناعية بالسادات.. وازمات تمنع تشغيل المصانع

الأحد 05/مايو/2019 - 02:32 م
مدينة السادات
مدينة السادات
ابتسام تاج وغادة نعيم
طباعة
ads

بدآت الحركة تدب فى اوصال الصناعة بعد تسليم ١٣ منطقة صناعية جديدة متواجدة فى المدن الجديدة بجميع انحاء الجمهورية منها برج العرب والعاشر من رمضان والسادات وغيرها حيث تميزت المصانع بصغر المساحة والتى تراوحت ما بين ٥٠٠ متر و١٠٠٠ متر ولكن هناك بعض المشكلات التى قد تهدد المشروع من اثره حيث ظهرت هذة المشكلات من خلال عدم تشغيل المصانع بالنسبة الى عددها وفى التقرير التالى رصدت صحيفة "عالم المال "المعوقات التى تواجهها  المناطق الصناعية ونبداها بمنطقة السادات التابعة لمحافظة المنوفية

سيطرة العرب علي المنطقة 

 قال المهندس أحمد محمد  أحد مهندسي المساحة بالمجمع الصناعي أن محاصرة العرب للمجمع الصناعي من أبرز الأزمات التي تواجه الإستثمار بالمنطقة، موضحا أنه في حال دخول أي مواد بناء سواء رمل او أسمنت او اخشاب يتفاجئ العمال بطلب العرب أموال منهم مقابل حراسة مواد البناء وفي حال  رفض صاحب الوحدة دفع أي مبالغ مقابل الحماية يتم سرقة مواد البناء في اليوم التالي وهو ما يكبد صاحب العمل خسارة أموال عديدة.
وأضاف "أحمد"، أن العرب المنتمين لجماعات البدو بصحاري مدينة السادات يتواجدون في نقاط ارتكاز مختلفة من خلال اكشاك صغيرة او خيم متحركة يتم نصبها في أماكن مختلفة حول وحدات المصانع المتواجدة بالمجمع الصناعي الجديد، مؤكدا أن المنطقة لا يوجد بها أي دعم من رجال الأعمال في مدينة السادات او حتي الوزارات الحكومية المختلفة.
وأكد أن الوحدات ذات اللون الأزرق بالمنطقة يمتلكها الجيش ويتم تحت إشرافه تسليم تلك الوحدات الصناعية من خلال قرعة، مشيرا الي أن أغلب الوحدات الصناعية بالمجمع الجديد تعمل في مجال المصنعات الغذائية او الهندسية وفي بعض الأحيان يتم استخدامها كمخازن للشركات الكبري بالمدينة ولوحظ من حديث المهندسين والعمال مدى الخوف الذى يعيشونه بالمنطقة.
٢٥٠ جنيه اناوة للساعة الواحدة للودر قيمة دخوله الى المنطقة وليس من حق احد الاعتراض او رفض السعر وفى حالة دخول لودر غثر نابع لهم يتم التعامل معه بتكسيره او  التعرض له باى نوع كما اشار ان تسعيرة وضع الخشب على الارض خمسة جنيهات فى الساعة 
الملاخظ ان هؤلاء العرب يستقلون سيارات فارهه 

العرب يوردون المواد الخام 


ومن جانبه أشار "عم ابراهيم" أحد سائقي النقل بالمجمع الصناعي أن توريد المكان الخام للمجمع الصناعي لا يتم إلا تحت إشراف العرب كما أن العرب هم من يوردون المواد الخام للمجمع باسعار تعتبر ضعف الأسعار بالخارج ولكن نظرا لتخوف مالكي المصانع يدفعون ما يعرف بالاتاوات حتي لا يتم التعدي علي مصانعهم وعمالهم وقت غيابهم عن المكان، مضيفا أن كل منطقة بمدينة السادات يوجد بها شيخ عرب يسيطر علي المنطقة بالكامل.
المصانع التى تعمل فقط ١٥ مصنع

وخلال تجولنا بالمصانع العاملة بالمجمع الصناعي الجديد بمدينة السادات تبين أن عدد الوحدات العاملة حتي الآن لم يتخطي عدد ال١٥ مصنع  علي الرغم من استلام عدد من رجال الأعمال وحداتهم إلا أنها لم تعمل حتي الآن علي الرغم من مرور ستة أشهر علي استلامها من هيئة الاستثمار

السوق والصناعة تعرقل العمل فى مصنع السكر

قال فتحي فوزي أحد عمال مصنع السكر بالمجمع الصناعي الجديد بمدينة السادات، أنه بدأ العمل في المصنع منذ شهر يناير الماضي ولكن عقبات توافر المواد الخام والصناعة لازالت تعرقل العمل بالمصنع، موضحا أن المصنع يحتوي علي ماكينتين تم استيرادهما من الخارج لتشغيل المصنع طبقا لكاتالوج الماكينة المستوردة تنتج 17 طن يوميا من السكر أي ينتج الماكينتين 33 طن سكر في اليوم الواحد ولكن ضعف العمل وتوقف حركة السوق وارتفاع الأسعار تسبب في أن الماكينتين لم تنتج أكثر من 3 أطنان يوميا، موضحا أن الرواتب ضعيفة مقارنة بالأسعار في الخارج.

3 ملايين لانطلاق العمل بمصنع التوابل والمطرة ازمتنا الاكبر

وعلي الجانب الآخر قال محمود سعد نائب مدير مصنع التوابل بمجمع السادات الصناعي، أنه استلم الوحدة بها العديد من العيوب من بينها المياه والصرف والكهرباء والخدمات المختلفة، موضحا أن شركة "الزامل" لم تسلمهم الوحدات الصناعية لائقة ومن أبرز تلك العيوب سقوط الأمطار علي رأس العمال من أسقف الوحدة وتلف عدد من المواد المستخدمة في صناعة التوابل، مشيرا الي أن تكلفة القضاء علي عيوب الوحدة بلغت مليون جنيها في حين أنه تسلم الوحدة بمبلغ مليوني جنيها في التجهيزات المختلفة لتشغيل مصنع التوابل.

وفي نفس السياق أكد "سعد"، أن جميع تجهيزات مصنع التوابل مستوردة بالإضافة الي المواد الخام في وقت لا يوجد به أي تعاقد مع الحكومة او اي جهة للتسويق والتصدير للخارج حيث يعتمد مصنع التوابل علي أكثر من 150 خامة في التوابل المستوردة كالفلفل وجوزة الطيب ومختلف أنواع العطارة، مشيرا الي أن هيئة التنمية الصناعية بمرافقة وفد ألماني زاروا المكان منذ حوالي شهر موضحا أن للمجمع يحتاج الي عدة تجهيزات تؤهله قبل العمل به تحتاج الي الخبرة في مجال العمل الصناعي، ويوجد بوحدة التوابل أكثر من 30 عاملا تتوافر لهم وسائل النقل وتتخطي رواتبهم الحد الادني من الأجور بالاضافة الي توافر التأمينات الخاصة بكل عامل.
مصنع السقالات.. لا ازمات لدينا

  أكد محمد عبد الوهاب أحد عمال مصنع السقالات أنه لا توجد ازمات بالمجمع الصناعي موضحا أن مصنع السقالات يعتمد علي عدد من المواد الخام منها ما هو مستورد ومنها ما هو تصنيع مصري كما أن المصنع الحالي بمجمع السادات هو فرع  رئيسي آخر للشركة الأم بالهرم "سمارت
ads
الرعب يجتاح المنطقة الصناعية بالسادات.. وازمات تمنع تشغيل المصانع
الرعب يجتاح المنطقة الصناعية بالسادات.. وازمات تمنع تشغيل المصانع
ads
ads
ads