الجمعة 18 أكتوبر 2019 الموافق 19 صفر 1441
ads

تكاليف وإعفاءات المرأة المسلمة .. "الطيب" يجيب عليها

السبت 25/مايو/2019 - 08:35 م
عالم المال
حنان حمدتو
طباعة
ads

قال فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف: إن الإسلام أعفى المرأة من بعض التكاليف الشرعية، مراعاة لما فيها من المشقة، فقد أعفى المرأة من الصلاة في حالات خاصة، في حين لم يعف الرجل من الصلاة حتى في حالة مرضه، كما أعفى المرأة من الجهاد أو الخدمة العسكرية، لما يلاقيه الجندي من أهوال في الحروب، كما أعفاها أيضًا من اتباع الجنائز وصلاة الجمعة، وأوضح فضيلته أن هذه الأحكام طبقت على أساس ما تطيقه المرأة وفق ظروفها البدنية والعضوية، فالمساواة بين المختلفين ظلم.

 

وأضاف الإمام الأكبر خلال برنامجه الرمضاني على التليفزيون المصري "حديث شيخ الأزهر"، أن الإسلام خص المرأة أيضًا بلبس الذهب والحرير، وحرمه على الرجل، كما أباح لها النوم على فراش الحرير وحرم على الرجل ذلك إلا إذا كان سينام مع زوجته، فقد أباح له الإسلام النوم معها على الحرير إرضاء للزوجة، بل إن الشيخ الأكبر محيي الدين بن عربي قال إن الله لما تجلى لسيدنا موسى لم يكن موسى قائمًا للصلاة بل كان ذاهبًا لإحضار قبس لزوجته أي كان في خدمة أهله وهو معنى مهم.

 

واختتم الحلقة بقوله: إن القوامة لا تعني التسلط، بل تحمل معاني الشورى والتشاور، والدليل على ذلك قوله تعالى: "والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف لا تكلف نفس إلا وسعها لا تضار والدة بولدها ولا مولود له بولده وعلى الوارث مثل ذلك فإن أرادا فصالا عن تراض منهما وتشاور فلا جناح عليهما"، وهذا يعني أنه لا يجوز لأحدهما أن ينفرد بقرار فطام الولد قبل سنتين، كما أن سيدنا أبوبكر حين قال "وليت عليكم ولست بخيركم" بين أن الولاية لا تستلزم الأفضلية، رغم أنها ولاية أكبر من ولاية الرجل على المرأة.

الكلمات المفتاحية

ads
ads