الإثنين 16 ديسمبر 2019 الموافق 19 ربيع الثاني 1441

كل ما تريد معرفته عن حمية "كيتو"

الإثنين 26/أغسطس/2019 - 03:18 ص
عالم المال
طباعة
ads

يمكن أن يؤدي تناول كميات قليلة من الكربوهيدرات والدهون العالية إلى فقدان الوزن، إلا أن العلماء مازالوا يبحثون الآثار الطويلة الأجل على الصحة. فوفقاً لما نشرته صحيفة "نيويورك تايمز NewYork Times"، انخفض الإقبال على اتباع نظم التغذية منخفضة الكربوهيدرات منذ وقت كانت حمية "أتكينز Atkins" هي الأشهر والأكثر انتشارا. لكن أصبحت النسخة الجديدة والأكثر صرامة من نظم تناول أطعمة منخفضة الكربوهيدرات، والمعروفة باسم النظام الغذائي "كيتوKeto "، تحظى حاليا بشعبية واسعة على نطاق عالمي، مما أشعل نقاشا علميا قويا حول المخاطر والفوائد المحتملة لهذه الحمية.

كربوهيدرات وبروتين أقل

تشجع حميتي "أتكينز" و"كيتو" على اتباع نظام منخفض الكربوهيدرات في الوجبات الغذائية. لكن بينما يزيد نظام "أتكينز" الغذائي من الكربوهيدرات تدريجياً مع مرور الوقت، فإن حمية "كيتو" تضع قيودا صارمة على الكربوهيدرات والبروتين. إن هذه الطريقة في تناول الطعام تستنفد الغلوكوز من الجسم، مما يجبره على حرق الدهون في المقام الأول وإنتاج مصدر بديل للوقود يسمى "كيتونات". تقيد حمية "كيتو" الكربوهيدرات إلى أقل من 10% من السعرات الحرارية، ويقتصر تناول البروتين على 20%، في حين تشكل الدهون الباقي.

الترويج للنظام الجديد

تم نشر نظام "كيتو" الغذائي في أكثر الكتب مبيعا، وتم الترويج له من مشاهير وعبر وسائل التواصل الاجتماعي باعتباره علاجا فعالا لمختلف الأمراض. يقول المؤيدون إنه يسبب خسارة كبيرة في الوزن ويمكن أن يساعد المصابين بداء السكري من النوع 2 على تحسين مستويات السكر في الدم لديهم بشكل كبير، والتي تنخفض بسبب تقليل تناول الكربوهيدرات.

أبحاث علمية قصيرة الأجل

تم إجراء العديد من الدراسات البحثية حول حمية "كيتو" على مر السنين، ولكن معظم الدراسات كانت على نطاق محدود وقصيرة الأجل إلى حد ما.

وتشير بيانات السجل الفيدرالي للبحوث السريرية إلى أن هناك أكثر من 70 تجربة علمية تبحث في مدى تأثير النظام الغذائي على صحة القلب والأوعية الدموية والتمثيل الغذائي، ولكنها دراسات بحثية في مراحلها الأولى أو جارية ولم تصل إلى مرحلة الاستنتاجات.

منتقدو حمية "كيتو"

وفي المقابل، يقول بعض الأطباء وخبراء الصحة إن اتباع حمية "كيتو" يمكن أن تؤدي إلى فقدان الوزن بسرعة، ولكنها ليست أكثر فعالية من الأنظمة الغذائية الأخرى على المدى الطويل. ويقول الكثيرون إنهم يشعرون بالقلق لأن نظام "كيتو" يشجع الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة، والتي ترتبط بأمراض القلب، مع تقييد الأطعمة الغنية بالمغذيات التي تدعمها عقود من البحث العلمي، مثل الفول والفواكه والخضراوات النشوية والحبوب الكاملة.

ads
ads