السبت 07 ديسمبر 2019 الموافق 10 ربيع الثاني 1441
ads
ads
مايكل نجيب
مايكل نجيب

التحليل الاساسي..وقرارك الإستثمارى

الثلاثاء 17/سبتمبر/2019 - 01:41 م
طباعة
ads

منذ سنوات ومع بداية دراستي للتحليل الفني كنت من أشد المدافعين عنه ومازلت نظرا لنتائجه المبهرة التي حدثت معي في بداية المشوار .
ولكن بعد عدة سنوات ومع بعض صدمات السوق ودراسة المزيد من المدارس وخاصة ادارة المحافظ وصناديق الاستثمار وجدت أن التحليل الفني بمفرده لا يكفي بمفرده خاصة للمحافظ الضخمة أو صناديق الاستثمار .
ومع الخبرة والسنين تعلمت أن التحليل الاساسي والتحليل المالي جزء لا يتجزأ من أي قرار استثماري بجانب تخصصي المفضل وهو التحليل الفني .
ومع بداية تغيير النظرة كنت ابحث عن المعلومة أو الخبر وعلاقة الاسواق ببعضها وعلاقة القطاع الذي اريد الاستثمار فيه بكل مجريات الامور ومنها استهدف افضل اسهم هذا القطاع استفادة للتحليل الاساسي واعزز هذا بالتحليل المالي ومضاعف ربحية السهم بالنسبة للقطاع وبعد كل هذا يأتي دور التحليل الفني في تحديد نقاط بيع وشراء وسيولة هذا السهم .
لو تعارض التحليل الفني في قرار الشراء مع التحليل المالي وهذا يحدث كثيرا ما نجد اسهم قوية ماليا ولكنها ضعيفة فنيا ولا يوجد بها مشتري وفي هذه الحالة اترك السهم وابحث عن فرصة يتوافق فيها كل هذه العوامل من تحليل اساسي ومالي وفني .
اما في حالة المضاربة فلا يفيد سوي التحليل الفني لأن الغرض هنا يصبح الاستفادة من الحركة السعرية وليس الاستثمار وهنا يكسب التحليل الفني .
اري الكثير من المحللين ينحازون لنوع معين من التحليل وقد كنت منهم ولكن المعرفة بأساسيات الأنواع الاخري تفيد ولا تضر .
وفي النهاية نوع الاستثمار ومدي تقبل المخاطر هو من يحكم مدي اهمية كل نوع من انواع التحليل .

في النهاية عندما نريد أن نستثمر لابد أن تبدأ دراسة هذا الاستثمار من اعلي قمة الهرم بداية من التحليل الاساسي للبلد التي ستثتمر فيها واحوالها السياسية والاقتصادية فالسياسة والاقتصاد وجهان لعملة واحدة مرورا بوضع السوق نفسه وسيولته واختيار افضل القطاعات النشطة والمستفيدة من الوضع الحالي لهذا البلد ومن ثم اختيار افضل اسهم القطاع وتحليلها ماليا وفنيا لأتخاذ قرار استثماري صحيح .
ads
ads
ads
ads
ads