الإثنين 14 أكتوبر 2019 الموافق 15 صفر 1441
ads

" اليانز للتأمين " ترصد 6.5 مليون جنيه على مدار ثلاث سنوات لمبادرة أنا هتعلم بالتعاون مع اليونيسف

السبت 21/سبتمبر/2019 - 01:52 م
عالم المال
على رضوان
طباعة
ads

رصدت شركة " اليانز للتأمين " 6.5 ملايين جنيه لمبادرة " أنا هتعلم وذلك بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” ، وتهدف المبادرة علي تعزيز الدمج الاجتماعي وبرامج الحماية المقدمة للأطفال الأكثر حرماناً وأسرهم في مصر، مواكبة لخطي الدولة لتعزيز المنظومة التعليمية ، حيث يتم إنفاق المبلغ على مدار ثلاث سنوات.

ويمول بشكل جزئي من خلال أرباح مبيعات كل وثيقة تأمين على الحياة أو السيارات التي تصدرها الشركة بداية من توقيع الإتفاقية مع منظمة اليونيسف في مارس الماضي.

من جانبه قال أيمن حجازي، العضو المنتدب لشركة اليانز لتأمينات الحياة، إن هذه الشراكة تعد استثماراً في المستقبل على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي ، مؤكدا أن شركة أليانز تعي أهمية دورها في تنمية المجتمعات ، مشيرا الى ان الشراكة إلى دعم مبادرات متنوعة في مجال الخدمات الصحية، وتعزيز منظومة التعليم، وتحقيق الدمج الاجتماعي من أجل مستقبل أفضل لكافة فئات المجتمع” ، لافتا الى أن الشركة تسعى إلى استغلال كونها من أكبر مقدمي الخدمات المالية في العالم ، مؤكدا إن حوالي 92 مليون عميل يعتمد في أكثر من 70 سوقًا على وثائق الـتأمين التي نقدمها الشركة لتمويل احتياجاتهم المادية.

ومن جهته كشف برونو مايس، ممثل منظمة الأمم المتحدة للطفولة يونيسف في مصر، أن تضافر جهود الحكومة، والمجتمع المدني، والقطاع الخاص، من أجل العمل على الوفاء بما فيه صالح الأطفال هو من صميم عمل يونيسف ، مشيرا إلى وقوع المسئولية المشتركة على الجميع لضمان أن يعيش كل طفل حياة صحية وآمنة ، لافتا الى أن منظمة يونيسف تسعى لتحقيق تلك الأهداف في مصر.

وقال: “يعاني نسبة 9% من الأطفال في عمر5-17 عامًا من عمالة الأطفال في المناطق الريفية” ، ترتفع هذه النسبة إلى 18٪ بين الفئات الأكثر فقرا، وتظهر البيانات أن 17% من النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 20-24 سنة تزوجن قبل بلوغ 18 عاما ، مؤكدا إن الدعم المرتقب من أليانز في مصر يمثل إسهاماً هاماً في عملنا المشترك.

وأطلقت شركة أليانز المرحلة الأولى من البرنامج، التي تركز على المسئولية المشتركة في توفير فرص أفضل لكل طفل.

وركزت على أحقية كل طفل في فرصة للتعليم.كما سيساعد التمويل الذي ستقدمه شركة أليانز ليونيسف في دعم العمل الذي تقوده الحكومة من أجل توفير سياسات متكاملة وعاجلة معنية بالتصدي لقضايا فقر الأطفال، وخاصة تحسين الدمج الاجتماعي.فضلا عن التركيز على الأطفال الأكثر حرماناً، وتحسين إمكانية الوصول إلى الخدمات التعليمية والقدرة على تحمل نفقاتها، وسيكون ذلك من خلال إجراء البحوث اللازمة لضمان استهداف الفئات الأكثر احتياجا.

الجدير بالذكر أن مصر قد أحرزت تقدماً كبيراً فيما يتعلق بتحقيق رفاهية الأطفال ونمائهم على مدار الخمس عشرة سنة الماضية، غير أنه لا تزال تواجه الدولة العديد من التحديات في توفير فرصة عادلة لكل طفل في الحياة، والنماء، وتحقيق كامل إمكانياته.

فوفقاً لبحوث يونيسف، يعاني ما يقرب من عشرة ملايين طفل في مصر من الفقر متعدد الأبعاد ، ويقاس فقر الأطفال بثمانية أبعاد، منها الحصول على المياه النظيفة، والوصول إلى الصرف الصحي ، بالإضافة إلى أبعاد الوصول إلى المعلومات، وظروف السكن، والصحة، والتغذية، والتعليم، والحماية.

ومع ما يزيد عن ستة وثمانين مليون عميل في أكثر من سبعين دولة، أصبحت الشركة واحدة من أقوى المجموعات المالية في العالم، ولشركة أليانز مصر، والتي تضم شركة أليانز لتأمينات الحياة، وشركة أليانز للتأمين، سجل حافل وطويل بالنجاحات في سوق التأمين المصري، وتقدم خدمات تأمينية شاملة ومتكاملة للشركات والأفراد، والذين يحتاجون إلى أفضل معرفة وخبرة للسوق المحلي تكون قائمة على الخبرة الدولية الواسعة.

وتعمل يونيسف في أشد المناطق قسوة وصعوبة، لكي تصل إلى الأطفال الأكثر حرماناً في جميع أنحاء العالم، عبر ما يربو على مائة وتسعين دولة وإقليم، وتعمل من أجل كل طفل في أي مكان، ومن أجل بناء عالم أفضل للجميع.

ads
ads