الخميس 14 نوفمبر 2019 الموافق 17 ربيع الأول 1441
ads
ads

محمد محمود عبد الرحيم
محمد محمود عبد الرحيم

العلاقات المصرية الروسية في اطار القمة الروسية الافريقية الاولي

الأربعاء 23/أكتوبر/2019 - 12:42 م
طباعة
ads

العلاقات بين روسيا ومصر عميقة وتاريخية بدرجة  كبيرة فالنصب التذكاري للصداقة المصرية السوفيتية  في اسوان يقف شاهد عمق العلاقات المصرية الروسية  وخصوصاً في اللحظات التاريخية فهناك تاريخ حافل ومشترك ولايمكن نسيان  استخدام القوات المسلحة المصرية تكنولوجيا السلاح الروسي في حرب أكتوبر 1973 ,كانت بداية العلاقات الدبلوماسية بين مصر وروسيا الي عام 1943، حيث دشنت أول سفارة لمصر في موسكو، وسفارة للاتحاد السوفيتي في القاهرة , وبلغت العلاقات الثنائية ذروتها في خمسينيات وستينيات القرن الماضي حيث ساعد عدد كبير من  الخبراء السوفييت في إنشاء مشروعات عملاقة في مصر من بينها السد العالي في أسوان ومصنع الحديد والصلب في حلوان ومجمع الألومنيوم بنجع حمادي وعلي المستوي العلمي تم انشاء الجامعة المصرية الروسية في مدينة بدر عام 2006 

كما تعتبر روسيا من أكبر شركاء مصر التجاريين، حيث بلغ التبادل التجاري بين مصر وروسيا خلال عام 2018 نحو 7،66 مليار دولار، كما بلغت الصادرات المصرية إلى روسيا خلال عام 2018 لتسجل نحو 526,4 مليون دولار  ومن اهم الصادرات المصرية المنتجات الزراعية ومنتجات الصناعات الغذائية والكيماوية، وتطمح مصر في زيادة أكبر للصادرات المصرية للسوق الروسي 

كما يعد مشروع المنطقة الصناعية الروسية في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، المشروع الأول لروسيا خارج أراضيها، وبلغ حجم رؤوس الأموال الروسية في مشروعات البنية التحتية للمشروع 190 مليون دولار في حين تبلغ الاستثمارات المتوقعة نحو 7 مليارات دولار، وهناك 55 شركة روسية حتى الآن أعربت عن رغبتها في الاستثمار في هذا المشروع 

 " كما يمكن القول أن مصر تحتاج الي التكنولوجيا الروسية وخصوصاً في الصناعات الثقيلة والاستراتيجية وهي تكنولوجيا رخيصة نسبياً وبشروط أقل بالمقارنة بالجانب الأوروبي والأمريكي ومن واقع هذا اتفق البلدان على صفقة تمويل وتوريد 1300 عربة قطار لتطوير قطاع السكك الحديدية في مصر وبحث خطوات التصنيع المشترك لهذه النوعية من العربات ونقل هذه التكنولوجيا لمصر " 

كما تم توقيع اتفاقية إنشاء مشروع انتاج الطاقة النووية في مصر في منطقة الضبعة، حيث تم اتخاذ قرار روسي بتخصيص قرض بقيمة 25 مليار دولار لمصر لبناء أربع وحدات في محطة الضبعة للطاقة النووية  بتكنولوجيا روسية وهو أكبر مشروع مشترك بين القاهرة وموسكو منذ مشروع السد العالي،  وحاليا و علي الصعيد العسكري هناك  التدريبات المشتركة حماة الصداقة 4 بين مصر وروسيا  , إلى جانب تطابق وجهات النظر فيما يتعلق بالعديد من  قضايا الشرق الأوسط بما يحقق الحلول السلمية للازمات السياسية في المنطقة

" ويبقي أهم التحديات الحالية للعلاقات المصرية الروسية هو  مناقشة الصعوبات التي تواجه عوده السياحية الروسية في مصر والعمل الجاد وفي اسرع وقت علي ازاله كافة الصعوبات  من اجل عودة السياحة الروسية بشكل طبيعي

ads
ads
ads
ads
ads