الخميس 14 نوفمبر 2019 الموافق 17 ربيع الأول 1441
ads

التحول الرقمى للتأمين..8 فوائد قادرة على تحقيق استراتيجية 2030

الأحد 03/نوفمبر/2019 - 01:24 م
عالم المال
حنان حمدتو
طباعة
ads

 

باتت ضرورة التحول الرقمى داخل الشركات والمؤسسات امر هام منذ   عام 2014 طبقا لدراسات شركات الأبحاث التسويقية ، وكشفت عن ذلك الوزيرة هالة السعيد وزيرة التخطيط وقالت  أنه تم  إحالة 38 % من موظفى الجهاز الإدارى بالدولة إلى سن المعاش سيؤدى إلى تقليص دورة العمل المستندية وانخفاض عدد الوثائق الورقية المتداولة داخل دولاب العمل الحكومى ومن ثم التحول سريعا إلى المجتمع الرقمى حسب إستراتيجية مصر 2030 .

ولجأ ت العديد من شركات التأمين خلال المرحلة الأخيرة إلى استخدام تطبيقات على الهاتف المحمول للتواصل مع العملاء ، بالإضافة إلى الإصدار والتوزيع وصرف التعويض بشكل الكترونى للتحول الرقمى الذى يرفع من معدلات التطور  داخل الاعمال ، وبذلك نجد ان النظم التكنولوجية الحديثة سمحت بشكل مباشر تسهيلا لتطبيق الرقمنة التأمينية  بالسداد الإلكترونى لأقساط التأمين بالخصم من رصيد العميل فى البنك عبر سماحه وموافقته على الخصم من حسابه المصرفى.

وبالتسوية مع المؤسسات التأمينية اتسعت  الهيئة العامة للرقابة المالية فى قرارات التوزيع والإصدار الإلكترونى، مثل وثائق السفر والمؤقت على الحياة تسهيلا على جمهور المتعاملين لهذه النوعية وكذلك العوائد الإيجابية على كل أطراف العملية التأمينية وخاصة شركات التأمين والوساطة لتنشيطهما لبعض فروع التأمين المتخصصة وتلبية احتياجات شرائح متعددة من التغطيات التأمينية المطلوبة وتحقيق الرقيب لهدفه من الشمول المالى و التعاون مع البنوك والبريد.

ومن جانبه ، اكد دكتور ماهر هاشم ، رئيس مجلس دارة شركة مصر إفريقيا للتنمية والخبير الاقتصادى ، إن  قطاع التأمين من الاهمية وضعه داخل التحول الالكترونى من اجل تنفيذ خطة الدولة فى الشمول المالى ، وذلك من وجهتين الاولى خاصة بانشطة الشركات وتوسعها والثانى توسيع عمل هيئة الرقابة المالية .

واضاف هاشم فى تصريحات خاصة لـ "عالم المال" ، ان شركات التأمين اتجهت لاصدارات خاصة  للمسافرين بشكل الكترونى واخرى مؤقتة تأمينيا على الحياة ، وللمتعاملين  فى رحلات السفر والشحنات الجمركية المختلفة ، والهدف منها الضمان الكامل والحد من التلاعب وهذا يعزز من الخطة الاستراتيجية للدولة فى عام 2022 التى تستهدف للوصول باقساط التأمين الى 50 مليار جنيه .

وتابع الخبير الاقتصادى أن المنظومة المترقبة  تتطلب التحول الكامل للوثائق الالكترونية النمطية  وتتلائم مع البنية التكنولوجية  ، مشيرا الى ان العالم الان يتجه الى ديجيتال إنشورانس والتى تحتاج الكثير من الصلاحيات والاصدارات للوصول الى النمط التكنولوجى العالمى المطلوب .

واستطرد قائلا :"  التغطية الالكترونية التأمينية اذا تم دراستها لتطبق عبر الانترنت اون لاين ، سيكون بديل منخفض اكثر من كثرة الفروع لشركات التأمين جغرافيا ، وهذا يشمل جميع الفروع بمجيع المحافظات تشملها شبكة الكترونية عنكبوتية ، وهذا الامر يبعد الوساطة بين العميل وبين شركات التأمين  ويزيد من الاعمال التأمينية وافضل تسوييقيا وتوزيعا للوثائق المميكنة وانتشار على المستوى العربى ".

وقال الدكتور أسامة مصطفى، خبير تكنولوجيا المعلومات، ان كافة المعاملات ستقدم بسهولة ويسر للمواطنين، وبوقت أقل، من خلال

التحول الرقمى وسيتم تأسيس الشركة في ساعة، بعد أن كانت تستغرق وقتًا طويلًا

واضاف فى تصريحاته أن التحول الرقمي يوفر أموال طائلة على المواطن، ويوفر عليه جهد كبير، بالإضافة إلى الحد من الفساد والرشاوي، وتوفير الأمان التام والسهولة التامة للمواطنين.

 

كما ان سلسلة الإجراءات تتم في دقائق معدودة وبأقل وقت وأقل مجهود في التحول الرقمي، موضحًا أن من مخاطر المعاملات الذكية هي مشكلة اختراق المعلومات الشخصية أو المالية للمواطن

إلى أنه يتم إنفاق أموال كثيرة على البنية التحتية حتى تكون معلومات المواطن في آمان تام، مؤكدًا أنه سيتم تأمين المعلومات بشكل كامل منوها أننا نخطو خطوات إيجابية نحو تنفيذ التحول الرقمي بصورة شاملة، لافتا إلى أن الرقمنة لها دور كبير في مكافحة غسيل الأموال ومكافحة الإرهاب

ads
ads