الخميس 14 نوفمبر 2019 الموافق 17 ربيع الأول 1441
ads

8 خطوات اتخذتها القوى العاملة لتمكين المرأة عمليا بـ 2019

الأربعاء 06/نوفمبر/2019 - 07:42 م
عالم المال
حنان حمدتو
طباعة
ads

قالت أمال عبد الموجود وكيل وزارة القوى العاملة  للعلاقات الخارجية في الكلمة التي ألقتها نيابة عن الوزير محمد سعفان بالمنتدى العربى لتمكين المرأة العاملة فى اطلاقه لاستراتيجية النهوض بالمرأة عربيا ،   إن التنمية المستدامة لم تعد  خيارًا بل هي ضرورة قصوى لنا جميعاً، ففي ظل التنافس العالمي بين الدول على النهوض بكافة قطاعاته، واكتساب الميزة التنافسيّة في الأسواق الدولية، والتمكن من الوقوف بقوة في ساحة الأعمال الدوليّة بشتى مجالاتها أضحى مفهوم التنمية أساساً لتمكين الدولة.

 

واضافت ان  الدولة المصرية  بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي سباقة في تنفيذ استراتيجية التنمية المستدامة قبل إطلاقها بعامين، فكانت مسيرة الإنجازات من مشروعات قومية كبري تحققت بالفعل، كما نجحت مصر في البعد الاقتصادي والاجتماعي للتنمية ، وتجاوبت مع  البعد الثالث من الأهداف  الأممية  فى وضع خطة التنمية المستدامة بتضمن دمج البعد البيئى فى كافة برامج التنمية.

 

وأشارت الى أن وزارة القوى العاملة في إطار تنفيذ استراتيجية التنمية المستدامة  ، تكرس كامل جهودها من أجل خلق فرص عمل لائقة للمواطنين الباحثين عن وظائف تُمكنهم من العيش بصورةٍ كريمة لائقة ، كما أولت كامل اهتمامها لتحقيق نقلة نوعية في ملف التدريب من أجل التشغيل من خلال 38 مركزا ثابتا بمديريات القوي العاملة على مستوى المحافظات، فضلا عن 13 وحدة متنقلة للتدريب بالقرى والنجوع، لإعادة تأهيل الشباب فى إطار مبادرة الرئيس السيسى "حياة كريمة" للقرى الأكثر احتياجا .

 

كما اتخذت الوزارة العديد من الخطوات التي تسهم بشكل مباشر لتنفيذ استراتيجية التنمية المستدامة وتعمل على إرساء مبادئ  العمل اللائق وتحقيق التكافؤ في الفرص والمساواة في المعاملة بين الرجال والنساء ، بإصدار أول قرار في عام 2019 بهدف تحقيق المساواة بين الجنسين والقضاء علي كافة أشكال التمييز ضد المرأة فى مجال العمل وتمكينها اقتصاديا، فضلا عن التوفيق بين واجبات الأسرة ومتطلبات العمل ، وتعزيز مبدأ تكافؤ الفرص، وذلك بإنشاء وحدة بديوان عام الوزارة لتحقيق هدف المساواة بين الجنسين بالتنسيق والتعاون مع المجلس القومى للمرأة ، والجهات ذات الصلة بمجالات عمل المرأة ، والإدارات المختصة بالوزارة ، وإنشاء فروع لها فى مديريات القوى العاملة بالمحافظات.

 

وقالت : "لا شك أن قضية تمكين المرأة العربية العاملة تعتبر أحد التحديات المطروحة على الدول العربية في ظل المتغيرات الاقتصادية التي تمر بها بلدان المنطقة العربية ، ولعل تحدي بلوغ التنمية المستدامة يفرض انتهاج توجه شامل ومتكامل لا يمكن أن يتحقق سوى بمشاركة كافة القوى العاملة في كل دولة دون تمييز وهو ما يقتضي وضع خطط وسياسات مبنية على أساس النوع الاجتماعي، خاصة فيما يتصل بالمشاركة الاقتصادية ، وهو ما يسهم في بلوغ التنمية الشاملة ويعزز القدرة التنافسية للبلدان العربية ويزيد انتاجيتها" .

 

وأعربت في ختام كلمة الوزير عن أماله في أن يحقق المنتدي الآمال الذي عقد من أجلها وأن تثمر مناقشاته إلى تحقيق الاستقرار الاجتماعي من خلال تكريس مبدأ التوازن بين الجنسين في عالم العمل، وهو ما سيؤدي إلى تطوير السياسات ومواجهة مختلف التحديات التي تواجه تمكين المرأة ، فضلا عن تعزيز ما تحقق بموجب تشريعات العمل العربية المتعلقة بعمل المرأة وتوفير بيئة العمل اللائقة لزيادة مشاركة المرأة اقتصاديا واجتماعيا، وتحفيز منظمات أصحاب العمل والعمال لدعم وجود النساء في مراكز صنع القرار .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ads
ads
ads