الإثنين 09 ديسمبر 2019 الموافق 12 ربيع الثاني 1441
ads

بعد فوزها بجائزة أفضل مبادرة للمسئولية المجتمعية لشركات الإتصالات

مؤسسة مصر الخير تهنىء “WE”لفوز مشروع الربط الإلكتروني لبنوك الدم

الثلاثاء 12/نوفمبر/2019 - 11:22 ص
عالم المال
طباعة
ads

عفاف الجوهري: التعاون المميز حول مشروع ربط شبكات بنوك الدم إلى نموذج مشرف للمشروعات التنموية 

في إنجاز كبير لمشروع ربط شبكات بنوك الدم إلكترونياً نجحت مؤسسة مصر الخير و الشركة المصرية للإتصالات “WE” في خلق مشروع قومي مستوفي كافة الأركان لتوفير الدم الأمن للمرضى في جميع الأوقات والذي كان نتاجه حصول الشركة المصرية للإتصالات على جائزة أفضل المبادرات للمسئولية المجتمعية لشركات الإتصالات .
حيث حرصت مؤسسة مصر الخير على تهنئة الشركة المصرية للإتصالات “WE” بعدحصولها على الجائزة التي جائت نتاج تعاون مثمر وجاد على مدار 6 سنوات منذ عام 2014 . 
حيث إستطاعت الشركات المصرية للإتصالات “WE” التفوق على أقرانها من شركات الإتصالات العالمية. لمشاركتها بمشروع الربط الإلكتروني الذي يتضمن إنشاء أول شبكة إلكترونية تجمع بنوك الدم الحكومية بما يساعد على إنقاذ حياة الآلاف من المواطنين وتوفير دم آمن لهم.
وقد جمع مشروع الربط الإلكتروني عدد 202 بنك دم حكومي مشارك في شبكة الدم تحت مظلة واحدة، مما يتيح لصناع القرار التعرف على أماكن توزيع الدم ومناطق العجز والزيادة على مستوى الجمهورية، ويسهل إمكانية إعادة التوزيع عند الحاجة وتشمل الشبكة الإلكترونية في الوقت الحالي بنوك الدم التابعة لوزارة الصحة والسكان، بالإضافة إلى دعم بالأجهزة والمستلزمات لمراكز خدمات الدم القومية والإدارة العامة لبنوك الدم بالمستشفيات الحكومية بجميع المحافظات.
وصرحت عفاف الجوهري، رئيس قطاع الصحة بمؤسسة مصر الخير أن الشراكة مع المصرية للإتصالات “WE” جاءت متميزة للغاية لأنها أول من تبنت الوقاية من فيروس سي من خلال تطوير منظومة بنوك الدم بشراكة الحكومة ممثلة في وزارة الصحة و السكان و القطاع الخاص و المدني فكان التمويل مناصفة بين المصرية للاتصالات و مصر الخير و أضافت أن الدعم الفني و التقني للمشروع من خلال تنفيذ الجانب المتعلق بتكنولوجيا الإتصالات و كل هذه الجهود كانت بإدارة جادة 

وواعية من مؤسسة مصر الخير ووزارة الصحة و السكان و هو ما استطعنا من خلاله تحويل المشروع من مجرد فكرة طموحة لدى أطرافه لواقع ملموس يفيد المرضى المحتاجين للدم في جميع المحافظات و يعكس نموذجاً مشرفاً لتضافر الجهود بالدولة المصرية ليتم تكريمه في العديد من المسابقات الدولية و العالمية , وهذا ما يجعل مصر الدولة الأولى على مستوى أفريقيا والوطن العربي من حيث عدد بنوك الدم المجهزة و التي تعمل بنظام الميكنة..
وأكدت على أنه تم تفعيل العديد من المبادرات والمشروعات والبرامج التنموية من خلال الشراكة الناجحة بين المصرية للإتصالات "We" و يتم حالياً إضافة كيانات جديدة تابعة لأمانة المجالس الطبية المتخصصة و المجلس الأعلى للجامعات ,نذكر منها بنوك دم معهد ناصر و مستشفيات الحسين و المنيا الجامعي و مستشفيات جامعية أخرى حتى نصل لشبكة واحدة تربط جميع بنوك الدم من كافة الجهات. 
هذا بالإضافة لتوسع وزارة الصحة في ضم 19 مستشفى جديدة للشبكة الإلكترونية ليصبح الإجمالي الحالي على الشبكة الإلكترونية هو 221 بنك دم. 
وأشارت الجوهري،إلى أن هذا المشروع أعطى متخذ القرار لأول مرة في مصر فرصة أن يتعرف من خلال شاشة تجمع كافة المعلومات عن 202 بنك دم تم ربطها على الشبكة في المرحلة الأولى واستكمالها بـ عدد 3 بنوك دم في المرحلة الثانية، مما يساهم في التعرف لحظياً على مخزون بنوك الدم بمشتقاته وفصائله المختلفة على مستوى المحافظات والمديريات والمراكز، بالإضافة إلى عمل قاعدة بيانات لجميع المتبرعين بالدم على مستوى الجمهورية، وأيضاً تيسير تبادل المعلومات بين بنوك الدم وتحويل نظام آلية العمل داخل قطاع بنوك الدم بدلاً من اليدوي إلى المميكن، وبالتالي تقليل احتمالات الخطأ بسبب العامل البشري. كما يساهم المشروع في تيسير حجز كيس الدم للمرضى خاصة في حالات الطوارئ، ومنع الإتجار غير القانوني في أكياس الدم الملوثة التي كان من المفترض إعدامها، حيث أنه بعد التطبيق الإلكتروني أصبح لكل كيس دم رقم كودي خاص به لتيسير تعقب الكيس داخل بنك الدم.
وأكدت أن هذا المشروع مستمر، وفي المرحلة الثالثة سيتم ربط 6 بنوك جديدة نظرا لأهميته في انقاذ حياة أسر بكاملها عبر اتاحة المعلومات لحظيا.
ومن الجدير بالذكر أن هذه الشراكة الفعالة تعمل على تفعيل حملات توعية مجتمعية تستهدف مختلف أطياف المجتمع عن طريق جميع وسائل التواصل الاجتماعي، تلفزيون، زيارات منزلية ومدارس مجتمعية. كما أن هذا العام قد تم توجيه الاهتمام إلى حملات التوعية للأطفال، حيث تم العمل على رفع الوعي من خلال تنفيذ نشاطين هما حملات توعية لأطفال المدارس المجتمعية وحملات توعية منزلية في محافظات مرسى مطروح، المنيا، الفيوم، قنا، والأقصر. بالإضافة إلى أنه قد تم عمل حملات توعية لأهالي أطفال هذه المدارس بواسطة الرائدات الريفيات اللاتي قد تم تدريبهن من خلال مؤسسة مصر الخير على الطرق الحديثة للتوعية ضد فيروس سي.
ads
ads