الأحد 15 ديسمبر 2019 الموافق 18 ربيع الثاني 1441
ads
ads

أحمد الطيبي: «أرمونيا»تجربة قوية لشركة «ذا لاند» فى العاصمة الإدارية

الخميس 14/نوفمبر/2019 - 06:10 م
احمد الطيبي
احمد الطيبي
حوار- هناء عبدالكريم
طباعة
ads
حصلت شركة «ذا لاند» للتطوير العقارى على القرار الوزارى لمشروعها أرمونيا بالمنطقة R7 بالعاصمة الإدارية وتستعد الشركة حالياً لنقل محطة الخرسانة لبدء العمل بالموقع بعد الانتهاء من عمليات الجس والمسح.
«عالم المال» التقت المهندس أحمد الطيبى رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب وأجرت معه حواراً حول العاصمة الإدارية.. وإلى نص الحوار.
> بداية ماذا عن شركة «ذا لاند»؟
- الشركة تأسست عام 2018 لتنفيذ باكورة أعمالها أرمونيا بالعاصمة الإدارية وهذا لا يعنى أن الشركة حديثة العهد بالسوق العقارى فأحد أهم مؤسسى الشركة والشريك الرئيسى شركة الطيبى للاستثمار السياحى والعقارى صاحبة الخبرة فى مجال إنشاء الفنادق العائمة بين الأقصر وأسوان وامتلاكها لفندق يشتمل على 400 غرفة بالغردقة هذا بجانب تنفيذها لمشروعات عدة منها بمنطقة دجلة بالمعادى التى تعتبر محط أنظار الأجانب والسفارات بالإضافة لمشروع سكنى عملاق بمنطقة كينج مريوط يشتمل على 250 فيلا وتعتبر كينج مريوط امتداداً طبيعياً للاسكندرية كذلك العمل بمشروع سكنى بالتجمع الخامس.
> كيف كان التوجه للعاصمة الإدارية؟
- العاصمة الإدارية نقلة حضارية لمصر وهى تطور عمرانى طبيعى وسوف تشهد هامصر على مدار الأعوام القليلة المقبلة ولاسيما مع نقل الوزارات والسفارات والبنوك والمقر الرئاسى وتنفيذ شبكات للبنية التحتية على أعلى مستوى من الكفاءة والتقنية.
> هل سيكون للعاصمة الإدارية إسهاماً فى القطاع السياحى؟
- إنشاء أرض المعارض بالعاصمة الإدارية سيكون عامل جذب لسياحة المعارض التى تفتقر مصر لها والتى تعتبر ثالث نوع للسياحة مع سياحة الشواطئ والآثار فستكون مصر مستعدة لاستقبال معارض دولية كما أن وجود مطار ودار أوبرا ومناطق ترفيهية أيضاً عوامل جذب للسياحة.
> ماذا عن مشروع «أرمونيا»؟
- «أرمونيا» عبارة عن منتجع منفذ على مساحة 42 فداناً ويشتمل على 1750 وحدة سكنية ومول تجارى على مساحة 20 ألف متر بمنطقة R7 على بعد 800 متر من حى السفارات وهو مجمع سكنى مصمم ليكون بارك يتخلله عدد من العمارات ستاندر هوم ويشتمل على ملاعب تنس وأوت دور وجيم وتراك يحيط بالمشروع ويعد أرمونيا مزيج من خبرات وسنوات طويلة تم صبها فى تجربة عقارية وتقدر إجمالى التكلفة الاستثمارية للمشروع بـ 3 مليارات جنيه ومتوقع أن تصل القيمة البيعية له 4٫5 مليار جنيه.
> هل اشتراطات شركة العاصمة الإدارية يمثل عبئاً على المطور؟
- بالفعل اشتراطات العاصمة الإدارية فى التقنيات مكلفة جداً كما أن سداد كامل قيمته على مدار 4 سنوات وهى قيم وأقساط كبيرة عبء مالى على كاهل المطور فى ظل نظم تسهيلات ائتمانية وأقساط يمنحها المطور للعميل على سنوات طويلة تصل لـ 10 سنوات تقلل من السيولة المتاحة لدى المطور فالعميل يسدد نصف ثمن الوحدة حتى الاستلام ومع ارتفاع تكاليف الأرض والبناء يكون ثمن الوحدة أقل من القيمة الحقيقية وبالتالى العائد على الاستثمار بالعاصمة الإدارية قليل إن لم يحدث تغيير سواء فى اشتراطات شركة العاصمة ومد مهلة السداد وبالتزامن مع تنفيذ خط السكة الحديد والقطار المكهرب وظهور ملامح جديدة للعاصمة ترفع من ثمن الوحدة ونقل الوزارات والسفارات والبنوك وعلى شركة العاصمة الإدارية إعادة النظر فى منظومة سداد الأقساط فليس من الصالح تعثر أحد الشركات.
> ما هى أهم العوامل التى تؤثر على سعر البيع؟
- هناك محاور رئيسية محددة للتسعير أهمها سعر الأرض وطريقة الدولة فى تحصيل قيمتها والمنافسة فى السوق وسعر العمالة وتكلفة البناء ولكن كل هذه العوامل تضافرت ضد المطور فباتت تكلفة البناء مرتفعة والمنافسة فى العاصمة الإدارية على أشدها بالإضافة للاشتراطات المجحفة للعاصمة الإدارية فى طرق سداد قيمة الأرض.
> هل طول مدة التسهيلات الممنوحة للعميل يرهق المطور؟
- بالفعل باتت الأقساط على مدد طويلة إرهاق للطاقات المالية للمطور الذى بات يقوم بدور الممول والمطور معاً.
> كيف ترى دخول العديد من الشركات للسوق؟
- كل الشركات التى دخلت للاستثمار فى العاصمة جادة فى التنفيذ وسداد 20٪ من قيمة الأرض كمقدم حجز وهى نسبة كبيرة تثبت جدية الشركات فمعظم تلك الشركات لها ملاءة مالية قوية ولكن خبرتهم جزئية وطبيعة العاصمة الإدارية تتطلب مطور عام تتوافر لديه الخبرة فى كل نواحى الاستثمار العقارى.
> كيف ترى مستقبل العاصمة الإدارية فى تصدير العقار؟
- هناك مناطق عديدة فى مصر جاذبة لتصدير العقار منها الساحل الشمالى والعين السخنة والبحر الأحمر وهناك أجانب وعرب مقيمين يرغبون فى التملك فى مصر ولكن هناك عوامل لابد من توافرها أهمها الإقامة وتسجيل الوحدة لتوافر مستندات وضمانات قانونية تبث الطمأنينة لدى الأجنبى وكذا ضمان الربح هذا متوفر فى مصر وبسرعة.
> كيف ترى كثرة الطرح من الأراضى من قبل العاصمة الإدارية؟
- على شركة العاصمة الإدارية التمهل فى عمليات الطرح لحين الانتهاء من تطوير منطقة الـ R7 فكان الطرح كثير فقد تم طرح منطقتى R7 وR8 وحى السفارات.
> ما هى توقعاتك للربع الأخير من العام الجارى؟
- هذا الربع مقارنة بمثيله عام 2018 سوف يشهد تحسن فى حركة المبيعات ورواج على ان تكون 2020 أفضل حالاً للسوق العقارى تزامناً بظهور ملامح التطوير بالعاصمة الإدارية منها أرض المعارض وخط السكة الحديد والمطار وغيرها.
> هل لديكم النية للاستثمار خارج العاصمة الإدارية؟
- الاستثمار فى العقار بالنسبة للشركة هى العاصمة الإدارية وسيكون هناك استثمارات جديدة بالعاصمة الإدارية سيكون بوادرها مارس المقبل.
> كيف ترى الاستثمار فى العقار مقارنة بالسياحة؟
- الاستثمار فى العقار له سمات مختلفة عن الاستثمار السياحى فهو قطاع أكثر ثباتاً واستقراراً فى مواجهة التحديات الاقتصادية والسياسية كما أن قيمة العقار ثابتة عكس السياحة سريعة التأثر بالأوضاع المحيطة والارتفاع فيه تدريجى وببطء كما أن الاستثمار العقارى يتم الاعتماد على جزء من عائدات التسويق لتنفيذ المشروع بجانب التمويل الذاتى عكس السياحة الذى يتم الانتهاء من تنفيذ المنشأة السياحية ثم تأجيرها وانتظار تحقيق العائد.
> كيف ترى تنفيذ المطورين لوحدات بنظام فندقى؟
- توسع الشركات العقارية مؤخراً فى تنفيذ وحدات بنظام الإدارة الفندقية هو البوابة الأولى نحو تصدير العقار المصرى للخارج فهناك عدد كبير من الأجانب ممن يرغبون فى شراء وحدات سكنية كما هو الحال فى الأسواق العالمية ولدى الدول التى لها نصيب من تصدير العقار.

الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
ads
ads
ads