الإثنين 16 ديسمبر 2019 الموافق 19 ربيع الثاني 1441

خبير أسواق مال تراجع معدلات التضخم أهم أسباب خفض الفائدة

الأحد 17/نوفمبر/2019 - 05:09 م
السيد ابو حليمة
السيد ابو حليمة
فريدة صلاح الدين
طباعة
ads
قال السيد أبو حليمة، خبير أسواق المال، إنه من المتوقع أن يخفض البنك المركزي أسعار الفائدة من 50 الي 100 نقطة في الاجتماع المقبل للجنة السياسات النقدية بالبنك المركزي المصري، و يرجع هذا إلى تراجع التضخم خلال شهر أكتوبر وتسجيله أدنى مستوى له منذ 9 سنوات عند 2.4% بسبب انخفاض أسعار المواد الغذائية وانخفاض أسعار الخضراوات والفاكهة، كما أن السياسة النقدية المتبعة من البنك المركزي المصري بعد تحرير سعر صرف الجنيه المصري أدت الي تدفق كبير للعملات الأجنبية من الخارج مما أدى لهبوط سعر الدولار وتحسن قيمة الجنيه المصري.

و أوضح أبو حليمة، أن السيطرة على ارتفاع أسعار السلع الأساسية بسبب جهود الحكومة في توفيرها وحمايتها من الاحتكار أدى إلى تراجع أسعار السلع واستقرارها مما أدى لهبوط التضخم، و خفض معدل البطالة في مصر لأدنى مستوى له منذ 30 عام حيث بلغ 7,5% خلال الربع الثاني من عام 2019 مقارنة بعام 2018 والتي كانت النسبه فيه 9,9% بسبب توفير فرص عمل جديدة للشباب من خلال جذب المستثمرين من كل مكان لتوفير فرص عمل جادة للشباب بهدف تقليل نسبة البطالة في مصر.

و أكد على أن السيطرة علي الموجة التضخمية التي أعقبت رفع أسعار الوقود والمحروقات مطلع السنة المالية الحالية وعدم ارتفاع أسعار السلع والخدمات على المواطنين بعد رفع الدعم جزئيا على بعض الخدمات مطلع السنة المالية، سيكون لها آثر كبير على قرار اللجنة و تابع أن أمتصاص السوق لزيادة الأسعار التى شهدتها أسعار الطاقة وعدم تأثرها على التضخم العام أعطي حافز للبنك المركزى المصري لخفض الفائدة.

و أشار أبو حليمة، إلى أن السياسة المالية التي اتبعها البنك المركزي المصري بعد تحرير سعر صرف الجنيه المصري أدت إلى زيادة قيمة الحصيلة الضريبية مما أدي إلى تقليل قيمة السيولة في السوق ومن ثم هبوط التضخم، بالإضافة إلى توفير السلع بأسعار مخفضة عبر منافذ الجيش والشرطة المنتشرة في كل انحاء الجمهورية و تراجع عجز الموازنة العامة للدولة وخفض دين الحكومة كنسبة من إجمالي الناتج المحلي.
ads
ads