الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 الموافق 13 ربيع الثاني 1441

إنوڤينيتي صرح طبي عالمي يعتمد على التكنولوجيا

الثلاثاء 19/نوفمبر/2019 - 04:10 م
عالم المال
طباعة
ads

بإمكانيات ضخمة، واستثمارٍ مهولٍ وكادرٍ طبي على أعلى مستوى واجه إنوڤينيتي المجال الطبي بثورة ضخمة في أجهزته وفي الخدمة المُقدمة والعروض المُتاحة وحتى الخدمات الفرعية المُقدمة في المركز، يُغطى إنوڤينيتي ست تخصصاتٍ هي:

 

      الأسنان وتجميلها.

      طب الأسنان للأطفال.

           الجراحات التجميلية وعمليات التجميل.

      التغذية.

       الأمراض الجلدية والوقاية منها.

       العناية بالبشرة

ويهدُف إنوڤينيتي إلى التوسع السريع داخل مصر عن طريق نشر التكنولوجيا الخاصة به في فروع عدة بعد افتتاح فرعه الأول في عام 2019، ومن ثمَّ الخروج إلى المنطقة العربية وبعدها في العالم ككل لتغطي فروعه دول العالم الأول في أوروبا وأمريكا كذلك.

فكرة حالمة بدأت من سنوات عدة.

بدأت الفكرة مع دكتور أحمد بهاء الدين وهو المدير التنفيذي الحالي لصرح إنوڤينيتي واستمر التفكير في بناء صرحٍ عملاق بتكنولوجيا وأجهزة طبية تواكب التطور الهائل الذي يشهده المجال الطبي في العالم، حتى يتسنى للمريض في مصر الوصول إلى التكنولوجيا الأفضل في العالم في المجال الطبي بشكل سهل وسلس، تم البدء في تنفيذ إنوڤينيتي في عام 2017 بعد تأنٍ دام لسنواتٍ عديدة شملتها دراسات وأفكار ودراسة عميقة للسوق المصري والعالمي كذلك ليخرج إنوڤينيتي إلى النور وهو أقرب ما يكون إلى ما يُنفذ في أفضل المستشفيات والمراكز الطبية العالمية.

 

الجودة الطبية هي المعيار الأول.

كان أول ما يُفكر فيه مؤسسوا إنوڤينيتي هي الاهتمام الشامل بكل تفصيلة تخص المريض، بدءً من دخوله إلى صرحِ إنوڤينيتي وإجراء الفحوصات الدقيقة الشاملة ثم عرضه على الطبيب الأمثل ليتسنى لهُ العلاج على يدِ الأفضل وبأفضل الأجهزة المُتاحة في العالم.

تحليلُ الحالة، والتشخيصُ الجيد وإشرافُ أفضل الأطباءِ في المجالات الطبية التي يختص إنوڤينيتي‌ ويتفرد بحلِّ مشاكلها على أكمل وجه، بالإضافة إلى تطويع التكنولوجيا الحديثة وإضافة اللمسات التي تجعل من رحلة المريض العلاجية مُريحة مرة وأكثر متعةً في مراتٍ أخرى، ثم يأتي دور الاهتمام بكيفية العلاج ومتطلبات المريض والجرعات المفترض أخذها وكيفية الحصول عليها إلى أن تتم عملية الشفاء بأفضل طريقة.

تُشكل الخبرة والجودة أهم المحاورِ الرئيسية في محاورِ إنوڤينيتي، وتفوق الخبرة والجودة كافة الخيارات المتاحة في مصر والوطن العربي، فعلى مدارِ الساعة يعمل الطاقم الطبي بالكاملِ على مدارِ الساعة على رعاية المريض والأخذِ به إلى أقصى درجات الرضا والشفاء عن طريق الطبيب المتخصص الذي يعاونه فريقٌ من الأطباءِ المتخصصين في مجالاتٍ مختلفة مُدربين على إجراء تجربةٍ مُغايرة عن كافة التجارب التي خاضها المريض قبل ذلك.

التكنولوجيا الأفضل في مصر.

يتفرد إنوڤينيتي‌ في تقديم أفضل التكنولوجيا المُتاحة في مصر، بل إننا يمكننا القول أن التكنولوجيا التي تستخدم في إنوڤينيتي‌ هي الأفضل في العالم، فلم يبخل مسؤولوا إنوڤينيتي‌، في البحث ومجابهة كافة أنواع الأجهزة الحديثة التي من شأنها أن تُسهل تجربة المريض العلاجية وتقرب عليه مسافاته، فبدلًا من سفرهِ إلى ألمانيا أو أمريكا لإجراء الفحوصات وعمل العمليات المعقدة، سيصبح بإمكانه وبسهولةٍ ويُسر أن يخضع لأفضل أنواع التكنولوجيا بيدِ أفضل الأطباء في مصر وذلك فقط في إنوڤينيتي‌.

فريقٌ من الخبراءِ والمتخصصين الأفضل.

يُعد الفريق الطبي في إنوڤينيتي‌ هو الأفضل في مصر وبلا منازع، وذلك ببساطة لأن إنوڤينيتي تعاقدَ مع كوكبةٍ من أفضل الأطباء في المجال الطبي في مصر، فبداية من أساتذة الكليات الطبية والحاصلين على زمالات في أبرز الجامعات العالمية ومحاضرين في أفضل المؤتمرات والجامعات العالمية، كل هؤلاء يعملون تحتَ مظلةٍ واحدة وتحتَ هدفٍ واحد هو الارتقاءِ بالخدمة العلاجية المُقدمة وبتطويع أفضل التكنولوجيا لتصبح الخدمة الطبية المقدمة في إنوڤينيتي‌ مُجابهة لأفضل الخدمات المقدمة في أفضل الصروح الطبية في العالم.

إضافة إلى ذلك، فإن هناك مجموعة من ألمعِ الأطباء في العالم ومن جنسياتٍ مختلفة في المجالات الطبية المختلفة التي يُغطيها إنوڤينيتي من بينها؛ الأمريكي والإيطالي والياباني والبريطاني والألماني يعملون جبنًا إلى جنبٍ مع الفريق المصري للوقوفِ مبكرًا على التطوراتِ التي يشهدها المجالُ الطبي في العالم ونقلِ الخبرات عن طريق نقل كافة الوسائل والتكنولوجيا الحديثة أولًا بأول إلى الطبيب المصري، ليواكِبَ الفريق الطبي بالكامل في إنوڤينيتي ما يحدث في العالم ككل.

 

إنوڤينيتي والتجربة الأمتع في مصر.

الحصول على مكانٍ أفضل للسيارة والاهتمام بالتفاصيل غير الطبية المهمة للمريض؛ كل هذا يُعد ضمن اهتمامات فريقِ إنوڤينيتي العملاق، فالمريض في إنوڤينيتي يُمكنه قضاء وقت ممتع قُبيل الدخول إلى غرفة الكشف عن طريق الاستجمام إلى جوار حمام سباحة مع تناول المشروبات الدافئة والباردة ليُصبح مناخ إنوڤينيتي صحيًا وممتعًا أكثر من أي مكانٍ آخر.

كما يُمكن للأطفال الاستمتاع بوقتهم في ركنٍ مخصص لهم، به العديد من الألعاب والأنشطة المفيدة وغير المملة كان ذلك قبل الدخول إلى الطبيب أو في فترة انتظار والديهم في غرفة الكشف، لتصبح تجربة "حتى الأطفال" أمتع وغيرَ مخيفةٍ تمامًا وبهذا يُحقق إنوڤينيتي أحدَ أهم المعادلات الصعبة في المجالِ الطبي والتي تتحقق بالجودةِ والخبرةِ والمتعةِ والتعافي وأكثر.


ads
ads