الإثنين 27 يناير 2020 الموافق 02 جمادى الثانية 1441
ads
ads
ads
د.محمد عبد العزيز
د.محمد عبد العزيز

قراءة فى مؤتمر الإقتصاد الأفريقي لعام ٢٠١٩

الثلاثاء 03/ديسمبر/2019 - 09:11 م
ads
طباعة
ads
انطلقت فعاليات مؤتمر اقتصاد أفريقيا لعام ٢٠١٩ في دورته رقم ١٤ من مدينة السلام شرم الشيخ من دولة مصر لتستمر الفعاليات خلال الفترة ٢-٤ ديسمبر الجاري تحت رعاية بنك التنمية الافريقي والبرنامج الإنمائي للأمم المتحدة والوحدة الاقتصادية المخصصة لقارة أفريقيا بالأمم  المتحدة ، وجاء إختيار مصر كدولة مضيفة نظرا لما حققته مصر من نجاحات غير مسبوقة في القارة الأفريقية في برامج الإصلاح الاقتصادي ، ويحضر المؤتمر حوالي ٣٥٠ ممثلا من مختلف الدول الأفريقية عن مؤسسات مالية وبنوك وغرف تجارية ورواد أعمال وباحثين شباب ، كما يمثل مصر د.سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي ود.طارق شوقي وزير التربية والتعليم والسيد طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري ، ويهدف المؤتمر لتعزيز التعاون بين دول القارة الأفريقية وتبادل الخبرات في ما يخص ما يلي  :-
. ريادة الأعمال
. دعم أكبر لكل من الشباب والمرأة في افريقيا
. توفير فرص عمل  أكبر سنويا في افريقيا
. تفعيل المشاركة البنائة بين الحكومات الأفريقية والقطاع الخاص والمجتمع المدني والمؤسسات الدولية
. زيادة دور مؤسسات التعليم في إكساب الشباب مهارات سوق العمل
ومن الجدير بالذكر الإشارة إلى أن أكثر من ٦٠% من سكان القارة الأفريقية من الشباب الأقل من 25 عاما وهذا يتطلب تعاون كبير وتبادل خبرات بين كافة الدول الأفريقية والمؤسسات الدولية والقطاع الخاص لتوفير ما لا يقل عن 10 مليون فرصة عمل سنوية لهؤلاء الشباب الأفارقة ، والقارة الأفريقية تحتاج لتعظيم دور التصنيع والقطاع الخاص والتدريب المهني والتكنولوجي من أجل خلق فرص عمل جديدة سنويا ، وأكد د.تشارلز لوفومبا نائب رئيس وفد بنك التنمية الافريقي على أهمية الشباب لمستقبل القارة الأفريقية وضرورة خلق فرص عمل لهم ووقف نزيف الهجرة غير الشرعية ومخاطرها ، وشدد سيادته على أهمية تضافر كافة الجهود في القارة الأفريقية لخلق فرص عمل جديدة وتمكين الشباب والمرأة في أفريقيا ، كما أشار السيد طارق عامر رئيس جمعية البنوك المركزية الأفريقية ومحافظ البنك المركزي المصري متحدثا عن نجاح تجربة الإصلاح الاقتصادي في مصر نموذجا حيث أكد سيادته على أن هذا النجاح جاء نتيجة لجدية البرنامج ووعي الشعب المصري بضرورة الإصلاح لذلك تراجعت مؤشرات البطالة والتضخم وزاد الاحتياطي النقدي بالدولار الامريكي في وقت قياسي وأصبح من الضروري تشجيع وجذب المزيد من الاستثمارات للحد من الفقر في مصر وهذه هي أهم وآخر مراحل برنامج الإصلاح الاقتصادي ، وأشار سيادته إلى أن النموذج المصري في برامج الإصلاح الاقتصادي هو الافضل على مستوى قارة أفريقيا حيث شهد هذا العام استقرار في معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في مصر بما يعكس مدى النجاح في وقت قصير رغم الصعوبات والتحديات ، ونتيجة التحسن الكبير في التصنيف الائتماني لمصر وشهادة النجاح لبرنامج الإصلاح الاقتصادي في مصر من قبل صندوق النقد الدولي جائت استضافة مصر للمؤتمر وفي ظل رئاسة مميزة لمصر للاتحاد الافريقي شهدت العديد من المؤتمرات العالمية لقوى سياسية واقتصادية عظمى تسعى لتوطيد علاقاتها بالقارة الأفريقية وتأسيسا لشراكات جديدة سياسية واقتصادية مع قارة أفريقيا خلال فترة رئاسة مصر للإتحاد الإفريقي حيث تعد مصر بوابة للاستثمارات والتكنولوجيا وريادة الأعمال ومشروعات الربط الكبرى بين دول القارة ومحيطها من جيران في آسيا وأوروبا لتعظيم التبادل التجاري وجذب المزيد من الاستثمارات لمصر والقارة الأفريقية .
ads
ads
ads
ads
ads