الأحد 26 يناير 2020 الموافق 01 جمادى الثانية 1441
ads

اتفاقية تعاون لتمويل 60 منحة دراسية لطلاب مدينة زويل

الأحد 15/ديسمبر/2019 - 02:18 م
عالم المال
أسماء عبد البارى
طباعة
ads
وقعت مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا وبيت الزكاة والصدقات المصري اتفاقية تعاون لتمويل 60 منحة دراسية لطلاب مدينة زويل، ومدة هذه الاتفاقية خمس سنوات بدأت من العام الأكاديمي الحالي 2019/ 2020، وذلك بمقر مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا بمدينة السادس من أكتوبر وبحضور السادة أعضاء هيئة التدريس ومجلس أمناء بيت الزكاة المصري.

وتأتي الاتفاقية في إطار دعم مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا وما تقوم به من تطوير في مجال البحث العلمي والتكنولوجيا في مصر، بالإضافة إلى دعم الطلاب المصريين وتنمية قدراتهم الإبداعية والمساهمة في الارتقاء بالمستوى العلمي والتكنولوجي في مصر مع وضعها في طليعة الأمم الأكثر تقدمًا، وهو ما يتماشى مع أهداف خطة الدولة للتنمية المستدامة "رؤية مصر 2030".

وتمثل هذه الاتفاقية، امتدادًا للعقيدة التي يتبناها بيت الزكاة والصدقات المصري فمنذ نشأته عام 2014 بمبادرة من فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر أحمد الطيب بهدف صرف أموال الزكاة في مصارفها المقررة شرعًا، وتنمية وصرف أموال الصدقات والتبرعات والهبات والوصايا والإعانات الخيرية في أعمال البر، والتوعية بفريضة الزكاة ودورها في تنمية المجتمع، وبث روح التكافل والتراحم بين أفراد المجتمع.

وفي هذا السياق، أعرب الدكتور شريف صدقي الرئيس التنفيذي لمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، عن بالغ اعتزازه بالتعاون مع بيت الزكاة والصدقات المصري بهدف دعم المنح التعليمية لطلاب مدينة زويل بما يساهم في تمكينهم وتطوير قدراتهم على الارتقاء بمستوى البحث العلمي والتكنولوجي في مصر ومنطقة الشرق الأوسط والساحة العالمية.

وأكد على سعيهم لخلق جيل قادر على التفكير والإبداع لمواكبة أحدث التطورات العالمية على صعيد البحث العلمي والتكنولوجي، مؤكدا أن مصر تمتلك طلاب نابغين ومبتكرين، ونحن في مدينة زويل نوفر المناخ والبيئة الملائمة التي تساعد هؤلاء الطلاب على التميز والمنافسة محليا بل وعالميا.

وأشار صدقي إلى رغبته في استمرار التعاون المثمر بين مختلف القطاعات والهيئات لدعم البحث العلمي وإعادة مصر إلى مكانتها المرموقة بين الدول المتقدمة، من خلال تحقيق التفوق في مجال البحث العلمي والاهتمام بجودة التعليم، باعتباره الركيزة الأساسية لتحقيق النهضة وضمان توفير مستقبل أفضل لأبناء الوطن.

ومن جانبه، أكد الدكتور صفوت النحاس الأمين العام لبيت الزكاة والصدقات المصري، أن بيت الزكاة المصري دائم الحرص على المساهمة في دعم المجتمع المصري من خلال تقديم الدعم اللازم لكافة الفئات المستحقة، والتي تساهم بدورها في تنمية المجتمع ودعم التعليم والبحث العلمي في مصر.

ولفت النحاس إلى أن التعاون مع صرح كبير وقادر على تنمية البحث العلمي والتكنولوجيا في مصر، مثل مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا، سوف يساهم في إحداث تغيير إيجابي ملموس بالمجتمع وتعزيز الانطلاق نحو مستقبل أفضل.

وبمقتضى الاتفاقية المبرمة، يتم اختيار الطلاب ممن تنطبق عليهم شروط الاستفادة من المنحة وفقًا لمجموعة من المعايير التي تم تحديدها، وعلى رأسها توفير الفرص المتكافئة لجميع الطلبة المستحقين، سعيًا لضمان استفادة الطلبة بصفة مستدامة.

ads
ads