الإثنين 27 يناير 2020 الموافق 02 جمادى الثانية 1441
ads
ads

كيكى سيتين.. «متخصص إنقاذ» الفرق الإسبانية وصاحب تجربة بأفريقيا

الثلاثاء 14/يناير/2020 - 02:29 م
عالم المال
محمد عبدالرحمن
طباعة
ads

أعلن نادى برشلونة الإسبانى التعاقد مع كيكي سيتيين خلفًا لـ أرنستو فالفيردي، بعد تراجع مستوى الفريق وسوء النتائج والتى كان آخرها الخروج من كأس السوبر الإسبانى على يد أتلتيكو مدريد، فى المباراة التى انتهت بينهما بهدفين مقابل هدف لصالح الأخير.

وسبق لـ"سيتيين، (61 عاما) تدريب لاس بالماس، وريال بيتيس، ونجح في تأهيل الأخير إلى مسابقة الدوري الأوروبي وإيصاله إلى نصف نهائي كأس ملك إسبانيا الموسم الماضي، إلا أنه رحل في صيف 2019، ولم يرتبط بأي فريق من وقتها.

من هو كيكي سيتين؟

وُلد "كيكى" فى 27 سبتمبر 1958 (61 عامًا)، باسم إنريكي (كيكي) سيتين سولار، بمدينة سانتاندير في إسبانيا، متزوج، ولديه ابن لاعب كرة قدم أيضًا يدعي، لارو، يبلغ من العمر 24 عامًا ويلعب في نادي سانت أندرو في الدرجة الرابعة الإسبانية.

مسيرته كلاعب

شارك "كيكى" فى 600 مباراة رسمية كلاعب خط وسط، خلال مسيرته الكروية، سجل خلالها 95 هدفًا، لتلقبه الجماهير بـ"المايسترو".


بدأ "كيكى" في نادي راسينج سانتاندير في عام 1977، كخط الوسط شارك معه في 204 مباراة سجل خلالها 43 هدفًا.

انتقل في عام 1985 إلى أتلتيكو مدريد، ولعب أساسيًا لمدة موسمين وفاز معه ببطولته الوحيدة كلاعب "كأس السوبر الإسباني" في نفس العام بعد الانتصار على برشلونة 3-2.

وقع خلاف بعد ثلاث أعوام بين "كيكى" ورئيس النادي وقتها، خيسوس جيل، مما جعل اللاعب يجد صعوبة فى الاستمرار بالنادى لينتقل بعدها إلى نادي لوجروينيس، ولعب 114 مباراة وسجل 20 هدفًا.

عاد فى 1992 راسينج سانتاندير وشارك في 124 مباراة وسجل 25 هدفًا وساعدهم على العودة إلى الدوري الإسباني بعد هبوطهم.

وقرر "المايسترو"، كما تلقبه الجماهير الاعتزال فى عام 1996 بعد الانتقال إلى نادىوالمشاركة في 3 مباريات فقط في عمر 38 عامًا.


المسيرة الدولية

لم تكن مشاركة "سيتين" الدولية بمثابة علامة تاريخية فى مسيرته الكروية، فبدأ مع منتخب إسبانيا تحت 21 عامًا في مباراتين فقط و3 مباريات أخرى مع المنتخب الأول كانت البداية أمام النمسا في مباراة ودية عام 1985.

شارك "سيتين" فى قائمة المنتخب الإسبانى ببطولة كأس العالم 1986، غير أنه لم يغادر أبدًا مقاعد البدلاء.

كيكي سيتين مدربًا

تشابهت بداية "سيتين" كمدرب مع بدايته كلاعب، حيث بدأت أولى بصماته خارج المستطيل الأخضر مع مسقط رأسه الكروى من نادى راسينج سانتاندير في عام 2001 قبل الرحيل إلى بولي إخيدو وكلاهما كان في الدرجة الثانية في ذلك الوقت.

تجربة أفريقية

كانت لكيكي سيتين تجربة، غير ملموسة، بالقارة السمراء، مع منتخب غينيا الاستوائية لمدة 3 أشهر، إلا أنه لم يكن له أى تأثير قبل إقالته خلال موسم 2007/2008.

تخصص إنقاذ

اتجه إلى تدريب نادى لوخو وهو أطول مسيرة تدريبية له، والتى بدأت منذ عام 2009 وقاده للصعود للدرجة الثانية في موسمه الثالث قبل أن تتم إقالته في عام 2015.

انتقل في أكتوبر 2015، إلى لاس بالماس بعد إقالة مدربه باكو هيريرا، لينقذ الفريق من الهبوط، ونجح في إنهاء الموسم بالمركز الحادي عشر في موسمه الأول.


ونجح فى عام 2017 لقيادة ريال بيتيس في أول عام له لاحتلال المركز السادس في الدوري الإسباني والمشاركة في تصفيات بطولة الدوري الأوروبي وقدم مستويات رائعة مع الفريق الأندلسي.

لم يفز "سيتين"، خلال مسيرته التدريبية، بأي بطولة حتى مجيئه إلى برشلونة، وقاد 351 مباراة، فاز في 129 وتعادل في 90 مباراة وخسر في 132 لقاء.

 

الكلمات المفتاحية

ads
ads