الأربعاء 19 فبراير 2020 الموافق 25 جمادى الثانية 1441
ads
ads
د/ أشرف رضوان
د/ أشرف رضوان

«النصب العقارى »

الأربعاء 15/يناير/2020 - 02:07 م
ads
طباعة
ads
كان من الضرورى ان نعى منذ الوهلة الاولى ان ما تمارسه شركات النصب العقارى مع المواطنين ويعد مخالفة صريحة للقانون لم يتم الا تحت رعاية بعض الاجهزة المعنية التى تساعد هؤلاء القراصنة على التهام حلم الضعفاء من المواطنين الذين حاولوا ان يصدقوا ان هناك حكومة تهتم بمصالحهم .. وفى الحقيقة لابد ان نعترف بالواقع المرير ان لم يكن هناك اتفاق حكومى قراصنى ضد هؤلاء الضحايا فلا اقل من ان يقال ان هناك ضعف فى الاجهزة المنوط بها حل المشكلة .. وبالتالى لابد ان نعترف بان الفساد لازال اقوى من الحكومة والا ماكانت صرخات الضحايا يعلنونها مدوية حتى الان دون تدخل حكومى صارم .. ويضاف الى الضعف الحكومى جهابزة التشريع فى مجلس النواب الذى لم نسمع عنه شيئا ايجابيا لصالح الشعب حتى الان .. فقد لجأ الكثيرون من ضحايا شركات النصب العقارى الى عدد من اعضاء المجلس الموقر وكالعادة يستمعون الى كلاما معسولا لامتصاص الغضب الذى يتملك الضحايا حتى ينفض المجلس ويذهب كل امرئ الى حيث أتى ويتم تعويم القضية وهكذا تدور لأحداث المؤسفة وسط ضحكات عالية لأصحاب النفوذ من مستثمرى النصب العقارى يسخرون بها من الضحايا الذين يهدرون اوقاتهم فى نداءات عديدة لا تسمن ولا تغن من جوع يتوجهون بها الى بعض المسؤولين دون جدوى .. من هنا بدأت بعض الامور الخاصة بترشيحات مجلس النواب تتضح عندما اصر الكثيرون من اصحاب الفكر المستنير على المطالبة بضرورة حرمان عضو المجلس من الحصانة فيما عدا داخل المجلس لضمان حسن النية والجدية لصالح المواطن.. واذا صدر قرارا بذلك سوف يضمن الشعب ان من ينتوى الترشح فهو جاد فى ترشحه من اجل مصلحة المواطن .. وهذا الامر يجعلنا نتساءل لماذا هذا الاصرار من الجهات المعنية على الإبقاء على الحصانة البرلمانية خارج المجلس ؟ اهى نوع من المساومة من اجل ارضاء السلطات والعمل على ما يرغبون به فقط وليس العمل على ما فيه مصلحة المواطن ؟ الشعب لا يريد الى حقوقه المشروعة .. المواطن لا يريد الا حقوقه المسلوبة من المغتصب .. الفقير لا يريد الا حقوقه المنتزعة منه لصالح الغنى .. لو تحقق كل هذا لاستحقت مصر ان تكون فى مقدمة العالم المتقدم والمتحضر .. ونصيحة الى الوزارات المدنية ان تأخذ من القوات المسلحة نموذجا يحتذى به .. الم يتساءل السادة الوزراء فى الوزارات المدنية من اين جاء حب الشعب لجيشه؟ لانه الجهة الوحيدة التى لا تعرف التهاون مع المخطىء !!.
ads
ads
ads
ads
ads