الأربعاء 19 فبراير 2020 الموافق 25 جمادى الثانية 1441
ads
ads

بعد التوترات الجيوسياسية فى المنطقة العربية

توقعات بتحرك عرضى للمؤشرات خلال الربع الأول من 2020

السبت 18/يناير/2020 - 12:44 م
عالم المال
ads
خاص - عالم المال
طباعة
ads


أحمد معطى: استمرار حالة التذبذب خلال الربع الأول

محمود شكري: الأحداث خلقت حالة خوف للمستثمرين

 دعاء زيدان: كسر مستوي15200 لأعلى سيدفع السوق للنشاط


أكد خبراء أسواق المال، أن هناك حالة من الترقب الحذر تسيطر على شرائح المتعاملين بالبورصة المصرية، لما ستسفر عنة تطورات الاحداث الداخلية خلال الايام المقبلة، ما يدفعهم إلى تخفيف مراكزهم المالية فى السوق، مرجعين ذلك لما يحدث فى المنطقة العربية من أحداث سياسية أثرت بقوه على الأسواق العربية والسوق المصرى.



قال أحمد معطى  المدير التنفيذى لشركة vi markets فى مصر، أن المؤشر الرئيسى يواصل تراجعه خلال الاسبوع الاول من العام يأتى ذلك بسبب المخاوف الجيوسياسية فى منطقة الشرق الاوسط وخاصة ما يدور من مطامع تركية فى لييبا، وايضا بسبب الازمة الامريكية، مما زاد من التوتر والخوف لدى المستثمرين بالعالم من تفاقم الازمة فقاموا بزيادة مبيعاتهم على سوق الاسهم والذهاب إلى الملاذات الامنة مثل الذهب والذى تجاوز سعره ١٦٠٠ دولار.

وأضاف معطى لـ«عالم المال» أن كل تلك الأحداث اثرت بالتأكيد الى زيادة المبيعات فى السوق المصرية وانخفاض مستويات السيولة حتى وصلنا إلى مستويات 13212 نقطة، متوقعا أن يشهد قطاع البتروكيماويات مزيدا من الارتفاعات خلال الربع الاول خاصة مع الاستكشافات المصرية ومع ارتفاع سعر برميل النفط والذى تخطى ٧٠ دولار للبرميل بسبب التوترات الجيوساسية فى المنطقة.

 وتوقع مزيد من التذبذب وانخفاض مستويات السيولة فى حدود 300 الى 600 مليون جنيه يوميا، خلال الربع الاول من عام 2020، حتى يتم تهدئة الاوضاع مرة اخرى فى المنطقة، متوقعا ارتفاعات سريعة وقوية بالبورصة المصرية ورجوع السيولة وارتفاع لشهية المخاطرة لدى المستثمرين خاصة وان أسعار اغلب الاسهم المصرية اصبحت منخفضة وعند مستويات منخفضة ومناطق دعم قوية مما يدعم الشراء عند هذه المستويات.


قال محمود شكرى المحلل الاقتصادى والرئيس التنفيذى لشركةAMC للاستثمار، أن البورصة المصرية استهلت بداية تعاملات العام الجديد لتزيد من خسائرها لتترجم حالة التوتر السياسى فى المنطقة، فى ظل سوق ناشئ يسيطر على تعاملته المستثمرين الافراد، مضيفا إلى أن هناك الكثير من الضغوطات البيعية العنيفه على معظم اسهم المؤشرين الثلاثينى والسبعيني، لتحقق بعض اسهم الشركات أسعار اسهم لم تراها منذ الازمة الماليه العالمية 2008، مشير إلى أن هذا تصحيح غير مبرر لكثير من اسهم لم تصعد بالقدر الكافى لحدوث تصحيح بهذا العنف.

 وأضاف شكرى لـ«عالم المال» أنه فى ظل هذه الظروف الاستثنائية نحتاج إلى اليات تحوط لزياده عمق وتنافسيه سوق المال من جهه ولحماية المستثمرين الافراد من جهه اخرى من شأنها عودة الثقه للمتعاملين وزيادة اجراءات التحفيز سواء للشركات المدرجة اوللشركات المتعاملة بالسوق، مشيرا إلى أن الشوت سيلينج يمكن استغلال أسعار الاسهم المتدنيه، ليقوم بعمليات شراء انتقائه قادره على ردع الضغوط البيعيه الغير مبررة.

وطالب الشركات المتداولة على اصدار بيانات بعدم وجود اى احداث جوهريه سلبيه تدعوا الى البيع بأسعار متدنيه، يرجع ذلك الى مدى تطبيق بنود الشفافية والافصاح وحوكمة الشركات من جهة أخرى، مؤكدا أن كل هذه العوامل تؤثر بشكل سلبى حال وجود أى إضرابات جيوسياسية أو أنباء عن نشوب حرب لدول جوار البحر المتوسط.

لذلك يجب أخذ كل الاجراءات الاحترازيه مسبقا لمنع مزيد من خسائر البورصة والحفاظ على رأس مالها السوقى وقيم الأسهم.

من الناحيه الفنية، توقع ارتداد طفيف قرب مستويات 13500 نقطة نتيجه اتجاه الأجانب للشراء فى أواخر الجلسة الماضية حيث بدت أسهم الشركات فى أسعار جاذبه للشراء. ايضا واستمرار السوق فى حالة الانخفاض يجب تفعيل وقف الخسائر وعدم الانحصار فى قيم متدنيه للاسهم.


وقالت دعاء زيدان خبيرة سوق المال، أن هناك حالة من الضعف وشح السيولة تسيطر على البورصة المصرية لغياب المحفزات، بالاضافة إلى المشاكل المتراكمة من مشكلة الضرائب وتأخر فى الملف الضريبى وزيادة تكلفة التداول وفقدان المستثمرين الثقة فالسوق أصبح هش متأثرا لأى أحداث أوتوترات سياسية لغياب صانع السوق وتهميش ملف البورصة من قبل الدولة.

وأضافت زيدان  أنه خلال عام 2019تسير مؤشرات البورصة فى اتجاة عرضى بين مستوى  13000 إلى مستوى 15200 نقطة، مضيفة أنه مازالنا فى نفس الحركة العرضية كسر مستوى 13000.

وأشارت إلى أنه مجرد خروج المستثمر متوسط الأجل والإغلاق اعلى مستوى  ، 15200نتحول الى اتجاة صاعد على المدى المتوسط، وتوقعت  خلال الربع الحالى نفس الحالة العرضية الا لوحدثت احداث ايجابية وحل مشكلات سوق المال وهوأكبر محفز لجذب مستثمرين جدد والاهتمام بالترويج لملف البورصة وطرح شركات جديدة.

الكلمات المفتاحية

ads
ads