الأربعاء 19 فبراير 2020 الموافق 25 جمادى الثانية 1441
ads
ads
أحمد معطى
أحمد معطى

«القمة البريطانية الافريقية»

الأربعاء 22/يناير/2020 - 12:51 م
ads
طباعة
ads
انعقاد القمة البريطانية الافريقية ومن قبلها تم انعقاد القمة الروسية الافريقية والقمة الصينية الافريقية والقمة الافريقية الاوربية هو تأكيد على اهمية القارة الافريقية وانها بيئة صالحة للاستثمار وان توجه العالم الفترة القادمة للاستثمار في قارة افريقية وان الدول العظمي تتسارع لكسب مزيد من الاستثمارات في القارة الافريقية خاصة وان زمن الحروب العسكرية قد انتهى ايامه وان الحروب الان هى حروب تجارية واستثمارية, وتأتي القمة البريطانية الافريقية  بعد خروج انجلترا من الاتحاد الاوربي وهى رسالة للعالم والاتحاد الاوربي خاصة ان انجلترا الان جاهزة للاستثمار مع كل الدول وان الامور لديها مستقرة
وتأتي اهمية قارة افريقيا لوجود  ستة  دول أفريقية جاءت فى قائمة اسرع 15 اقتصادا فى العالم نموا في  الناتج المحلى الإجمالى ، وقد اشارات  وزيرة التجارة البريطانية ليز تروس إلى أن النمو الاقتصادى لتلك الدول يهم بريطانيا.كما تشير  الإحصائيات إلى أن حجم التجارة بين بريطانيا وإفريقيا اكثر من  33 مليار جنيه استرلينى عام 2018 ، بينما زاد عدد الشركات البريطانية  في افريقيا إلى حوالى 2000 شركة.

وخرجت مصر بمكاسب اقتصادية وسياسية كبيرة من هذه القمة خاصة في ظل تولي مصر رئاسة الاتحاد الافريقي وفي ظل ظهور مصر بصورة مشرفة في كل المحافل السياسية والاقتصادية خاصة في ظل القيادة السياسية الحكيمة برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي فرأينا التفاف الرؤوساء حول الرئيس عبد الفتاح السيسي في مؤتمر برلين حول ازمة ليبيا ووقوف الرئيس بالصف الاول بجوار الرئيس الروسي بوتين كما ايضا في قمة بريطانيا وقوفه بالصف الاول بجوار رئيس الوزارء البريطاني بوريس جونسون واستقبال جونسون للرئيس عبد الفتاح السيسي بمكتبه لمناقشه اخر التطورات الليبة وتأكيد جونسون على اهمية مصر في قضية ليبيا والشرق الاوسط كما اشاد بالتطوارات الاقتصادية في مصر, اما من الناحية الاقتصادية فقد تم توقيع اتفاقيتين . الأولى بين "صندوق مصر السيادى" و شركة أكتيس بـ3 مليارات جنيه إسترلينى على مدار 3 سنوات .. وأخرى مع البنك التجارى الدولى بـقيمة 100 مليون دولار, بالاضافة الى استثنارات اخرى  في قطاعات استراتيجية مثل الرعاية الصحية والتعليم والطاقة والتصنيع.

كما اعلنت بريطانيا عن صفقات تجارية بأكثر من 7.5 مليار يورو بين الشركات البريطانية والإفريقية. كما اطلقت  بريطانيا خدمة بوابة النمو  وهو موقع الكتروني لمساعدة المستثمرين الأفارقة، والدوليين، والبريطانيين على الدخول فى شراكات استثمارية ولمعرفة الفرص الاستثمارية وتسهيل الاجراءات، و ,كما  تحدث رئيس الوزراء البريطاني عن الهجرة ومكافحة تغير المناخ. وقال بوريس جونسون إن بريطانيا ستكون أكثر انفتاحا أمام المهاجرين الأفارقة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. في اشاره منه الي انه سيكون هناك امكانية اكثر للافارقة بسهولة السفر والهجرة لبريطانيا وذلك ما كان متفق عليه بالاتحاد الاوربي  وذلك للتودد اكثر للدول الافريقية وطمأنتهم  كما يعد بأن بلاده لن تستثمر بعد الآن في مناجم الفحم أو الاحتراق لتوليد الكهرباء في افريقيا، لكنه سيركز على الانتقال إلى بدائل منخفضة الكربون.وذلك لتخفيض التلوث بأفريقيا والذي يدفع ثمنه اولا الدول الافريقية وشعبها.
ads
ads
ads
ads
ads