الخميس 20 فبراير 2020 الموافق 26 جمادى الثانية 1441
ads
ads
ads

في الذكرى الـ 14 لتوليه الحكم..من هو أمير الكويت صباح الأحمد (شيخ الدبلوماسيين العرب)

الأربعاء 29/يناير/2020 - 02:12 م
عالم المال
آية أشرف
طباعة
ads

 هنَّأ سفير مصر لدى الكويت طارق القوني، أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، بمناسبة الذكرى الـ14 لتوليه مقاليد الحُكم، والتى توافق يوم 29 يناير، مؤكدًا أن الكويت قد شهدت خلال تلك الفترة نهضة تنموية واقتصادية شملت مختلف المجالات.

وأكد محمد الجبري وزیر الإعلام ووزیر الدولة لشؤون الشباب الكويتي، أن احتفال الكويت بالذكرى الرابعة عشر لتولي الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح سدة الحكم في الكويت، إنما ھو احتفال بقیم الوطنیة والبذل والعطاء والمحبة والتسامح والإنسانیة التي یتسم بھا الشيخ صباح الأحمد.

شهدت الكويت في عهده نهضة تنمويّة شملت مختلف المجالات، تنفيذًا لتطلّعاته بتحويل الكويت إلى مركز مالي وتجاري عالمي.

لقب بـ"شيخ الدبلوماسيين العرب والعالم" و"عميد الدبلوماسية العربية والكويتية". يرى مراقبون أنّه اتبع في عهده سياسة إصلاحية فترسَّخت الحياة الديمقراطية وزادت الحريّات الإعلامية، وانتشرت الصحف والمنابر الإعلامية وتوسّعت مساحات النقد في الكويت.

ويعتبر الشيخ صباح الأحمد الجابر المبارك الصباح هو أمير دولة الكويت الخامس عشر، والخامس بعد الاستقلال من المملكة المتحدة، ويعتبر الابن الرابع لأحمد الجابر الصباح من منيرة العثمان السعيد العيّار.تلقى تعليمه في المدرسة المباركية.

وهو أوّل وزير إعلام، وثاني وزير خارجية في تاريخ الكويت ترأس وزارة الشؤون الخارجية للكويت طيلة أربعة عقود من الزمن، ويعود له الفضل خلالها في توجيه السياسة الخارجية للدولة والتعامل مع الغزو العراقي للكويت في عام 1990.

تولى الصباح مسند إمارة دولة الكويت في 29 يناير 2006 خلفًا لسعد العبد الله السالم الصباح الذي تنازل عن الحكم بسبب أحواله الصحية، وبعد أن انتقلت السلطات الأميرية إليهِ بصفته رئيس مجلس الوزراء.

وقام مجلس الوزراء في 24 يناير 2006، بتزكيته أميرًا للبلاد، وقد بايعه أعضاء مجلس الأمة بالإجماع في جلسة خاصة انعقدت في 29 يناير 2006.

 

ويعتبر"الأحمد" هو الأمير الثالث الذي يؤدّي اليمين الدستورية أمام مجلس الأمة في تاريخ الكويت إبان رئاسته لمجلس الوزراء حصلت المرأة الكويتية على حقوقها السياسية تنفيذًا لتوجيهات الأمير جابر الأحمد الجابر الصباح".

وتولت أول امرأة منصب في حكومة بالكويت في ظل رئاسته عام 2005، تلا ذلك مشاركة المرأة في العملية الانتخابية في أوّل انتخابات نيابية بعد توليه مسند الإمارة، ومن ثمَّ تُوجّت سياسته الإصلاحية تلك بدخول المرأة لأوّل مرة عضوًا في مجلس الأمة في ثالث انتخابات نيابية تجري في عهده، وقد سمح للمرأة بدخول السلك العسكري، كذلك أعاد التجنيد العسكري الإلزامي في الكويت.

 

كرَّمته الأمم المتحدة في 9 سبتمبر 2014 بلقب "قائد للعمل الإنساني" وسُمِّيَت الكويتُ "مركزًا للعمل الإنساني" تقديرًا من المنظمة الدولية للجهود الذي بذلها الأمير وبذلتها الكويت خدمة للإنسانية.

بينما يرى آخرون أن قانون "مكافحة جرائم تقنية المعلومات" الذي أقره البرلمان الكويتي في 2015، إضافة إلى حدث سحب الجنسيات وحبس معارضين مثل مسلم البراك بتهمة إهانة الأمير، حدَّ من سقف حرية التعبير في عهده في الكويت.

 

ads
ads