السبت 08 أغسطس 2020 الموافق 18 ذو الحجة 1441
ads

«العصار» يستقبل وزير القوات المسلحة السنغالى (بمصنع 200 الحربي)

الثلاثاء 18/فبراير/2020 - 11:15 ص
عالم المال
مى رفاعى
طباعة
بحث الدكتور محمد سعيد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي مع سيديكى كابا وزير القوات المسلحة بجمهورية السنغال  والوفد المرافق له سبل التعاون المشترك في مجالات التصنيع الحربية والمدنية كما تفقد الوزيران المعرض الدائم للمنتجات العسكرية لوزارة الإنتاج الحربي بمصنع إنتاج وإصلاح المدرعات.    
   

أكد "العصار" اهتمام الوزارة بالتعاون مع وزارة القوات المسلحة السنغالية  في مجال توريد المعدات العسكرية والأسلحة والذخائر وتدريب الفنيين والأمن السيبراني، وكذا نقل الخبرة المكتسبة على مدار السنوات الماضية للإنتاج الحربي للمشاركة في إقامة مصانع لإنتاج الأسلحة والذخائر والمعدات بدولة السنغال، وذلك في ظل اهتمام القيادة السياسية بتوطيد العلاقات مع مختلف الدول الإفريقية وفتح أسواق بها وتبادل الخبرات وتكنولوجيا التصنيع والمعلومات الفنية في مجالات التصنيع المختلفة.

وقد استعرض اللقاء الإمكانيات التكنولوجية والفنية والبشرية المتاحة بالشركات والوحدات التابعة لوزارة الإنتاج الحربي ، كما تمت مناقشة التعاون في مجال توريد معدات وأجهزة من المنتجات المدنية لمصانع الإنتاج الحربي وتوريد الأجهزة الطبية والمشاركة في تنفيذ مشروعات تمهيد الطرق وتصنيع مكونات أنظمة الطاقة الشمسية، وكذا المشاركة في تنفيذ منظومات وبرامج في مجال نظم المعلومات وقد تم توجيه الدعوة للوزير لمشاركة وزارة القوات المسلحة والشركات السنغالية في معرض السلاح الدولي "إيديكس 2020".

ومن جانبه، أعرب  سيديكى كابا وزير القوات المسلحة بجمهورية السنغال عن تطلعه لتعزيز التعاون مع وزارة الإنتاج الحربي، مشيداً بالإمكانيات التصنيعية والفنية التي تمتلكها وزارة الإنتاج الحربي ودورها في توفير متطلبات القوات المسلحة المصرية، وأهمية الدور الذي تقوم به مصر لمواجهة الإرهاب في المنطقة ، كما ثمن " كابا " على ما تم بذله من جهود لتوطيد العلاقات في القارة الإفريقية ، معرباً عن رغبته في فتح آفاق التعاون مع شركات الإنتاج الحربي في مجالات التصنيع المختلفة .

وفي نهاية اللقاء تم الاتفاق على قيام فريق فني من وزارة القوات المسلحة والشركات السنغالية بزيارة شركات الإنتاج الحربي للاطلاع على الإمكانيات المتوفرة بها وتحديد مجالات التعاون المستقبلي بينهما.
ads

الكلمات المفتاحية

ads