الأحد 29 مارس 2020 الموافق 05 شعبان 1441
ads
د.أشرف رضوان
د.أشرف رضوان

شهادة ملياردير اردنى

الأربعاء 19/فبراير/2020 - 02:00 م
ads
طباعة
ads
ads
كلمة حق لصالح مصر قالها الملياردير الأردني طلال ابو غزالة فيما يخص مستقبل مصر الاقتصادى وترتيبها على مستوى العالم الذى يتوقع ان يكون السادس عام 2030 وذلك بعد ان تحتل الصين المركز الاول وسوف يكون اقتصادها ضعف الاقتصاد الامريكى يليها الهند فى المرتبة الثانية ثم امريكا فى المرتبة الثالثة ويأتى بعدها روسيا فى المرتبة الرابعة ثم إندونيسيا فى المرتبة الخامسة لكى تحتل مصر المرتبة السادسة فى الإقتصاد عالميا بعد هذه الدول .

 وقد أكد الملياردير الأردني طلال ابو غزالة على ان هذا التوقع فى ترتيب اقتصاد الدول نتيجة دراسة امريكية طبقا لحسابات دقيقة وأشاد بدور الدولة المصرية وإدارتها الحالية فى طريقة ادارة الملف الاقتصادى .. واضاف ابو غزالة فى حديثه بعض النقاط الهامة وعلى رأسها تركيز مصر على تطوير البنية التحتية الملحوظ الان بشكل جيد من اجل زيادة الاستثمار .. وعلق على بعض الحكومات التى تستخدم المسكنات لتهدئة شعوبها من اجل البقاء فى الحكم لكى يستيقظ الشعب بعد ذلك على الديون كما حدث مع مصر فى العهد السابق حيث كانت الحكومات تحاول إسترضاء الشعب بإستمرار الدعم وعدم إنقطاعه مع عدم وجود رؤية مستقبلية لتطوير البنية التحتية من أجل زيادة الإستثمار مما ادى الى تراكم الديون وهو ما تحاول الادارة الحالية معالجته ولكن لم يلاحظه المواطن البسيط فى هذه المرحلة .


 ومما يثير الدهشة ان معدل النمو الاقتصادى لمصر يسير فى نمو متصاعد حيث وصل الى اكبر معدلاته 8% فى الوقت الذى تراجع فيه معدل النمو فى الصين الى 6% وفى بعض الدول الأوروبية الى أقل من 2% وبعضها تحت الصفر .. وهذه مؤشرات تدعو للتفاؤل .

 وقد ذكر أبو غزالة فى حديثه ان أثناء الحروب لا غنى عن اربع اشياء الطعام والدواء والتعليم والتقنيات الحديثة التى تعتبر المستقبل . وقد أعترض ابو غزالة على بعض الدول التى تعتنق الافكار القديمة مؤكدا ان  العصر الحديث سوف يعتمد على زيادة السكان كعامل مهم لنمو الدولة على غرار ما تصوره البعض بأن الزيادة السكانية سوف تزيد من أعباء الدولة .. فهو يرى عكس ذلك لان المستقبل فى استخدام القوى البشرية فى التقنيات الحديثة .. وفى النهاية أشار طلال ابو غزالة  ان على الدول العربية تغيير سياساتها التعليمية طبقا لاحتياجات السوق وليس مجرد شهادة تعطيها للطالب لينضم الى صفوف العاطلين وضرب مثلا بالمهندسين اذ ان 50% منهم يبحثون عن وظائف لان السوق لم يعد فى حاجة الى كل هذه الاعداد .


ووجه رسالة إلى الاعلام بضرورة مساندة الحكومة وذلك بالقيام بتوعية الشعب بما سوف تجنيه الدولة من ثمار نتيجة العمل فى البنية التحتية لمستقبل افضل للأجيال القادمة . ربما لو كانت هذه التصريحات على لسان احد ابناء الدولة المصرية لكان هناك بعض التحفظات على مصداقيتها ولكنها جاءت على لسان رجل اعمال اردنى حاصل على العديد من الجوائز فى مجال تخصصه الاقتصادى بما لا يدع مجالا للشك فى مصداقيته مع العلم انه صرح فى بداية حديثه ان هذه التوقعات نتيجة دراسة امريكية .. وهذه دعوة للتفاؤل .
ads
ads
ads
ads
ads
ads