السبت 04 أبريل 2020 الموافق 11 شعبان 1441
ads
ads

تجميد انتخابات اتحاد الكرة حتى إشعار آخر

الخميس 26/مارس/2020 - 07:51 ص
عالم المال
طباعة
ads
ads
حالة من القلق تسيطر على اللجنة الخماسية التى تدير شئون اتحاد الكرة المصري، برئاسة عمرو الجنايني، بسبب فيروس كورونا والذى انتشر مؤخرا وضرب العالم أجمع، وتسبب في توقف عالم الساحرة المستديرة في العالم.
وتسبب الفيروس في إعلان حالة الطوارئ في كافة المجلات منها الرياضة، ما أدى إلى تأجيل كافة الاحداث الدولية، منها مسابقة أولمبياد طوكيو التي كان من المقرر انطلاقها الصيف المقبل وتأجلت بسبب الفيروس.
وعلمت عالم المال  من مصدر خاص داخل اللجنة الخماسية التي تدير شئون اتحاد الكرة، أن الاتحاد الدولى لكرة القدم "فيفا" اعطي الضوء الأخضر للجنة الخماسية بالاستمرار في إدارة شئون الجبلاية لحين الانتهاء من الأزمة التي أربكت العالم اجمع بسبب الفيروس المميت، بدلا من انتهاء مهمتهم في يونيو المقبل، خاصة وانه لا احد يعلم المدة التي سينتهي فيها الضباب الذي احتل العالم.
وأضاف المصدر ان الانتخابات المقبلة للجبلاية سيتم تجميدها حتى إشعار آخر لحين القضاء على "كورونا" وعودة النشاط الرياضي في العالم، موكدًا ان اللجنة ستستمر في عاملها لحين عودة المجال في كافة الدوريات العالمية، لان الاتحاد الدولي سيكون مشغولًا في الكثير من الملفات في حين عودة المجال مجددًا إلى الحياة الطبيعية.
واختتم المصدر ان هذا الملف يخص الاتحاد الدولى لكرة القدم "فيفا" فهو المسئول عن تحديد الموعد الجديد لعقد انتخابات جديدة لاتحاد الكرة المصري، ولكن القرار الرسمي لم يصدر بعد حيث تترقب اللجنة المؤقتة التي تدير الاتحاد المصري لكرة القدم قرارا رسميا من "فيفا".
في سياق اخر أكد جمال الغندور، رئيس لجنة الحكام، أن اللجنة حريصة على متابعة أعمالها رغم الظروف التي تمر بها البلاد. 
وأضاف الغندور ان التدريب سيكون بشكل فردي لكل حكم على حسب ظروفه الخاصة والإمكان المتاحة، وذلك لتخطى الازمة المنتشرة موخرا وهي فيروس كورونا، الذي هدد العالم أجمع موخرا.
وتابع رئيس لجنة الحكام، أن اللجنة تحترم قرار منع التجمعات بسبب ازمة كورونا، وتتواصل من خلال "أبلكيشن" خاص لمتابعة كافة الحكام ولتجنب الاجتماعات والتحليل الخاص بهم.
واختتم الغندور أن هناك خطة بديلة، وهي العمل على التطوير من التعامل مع تقنية الفار، ولكن لم تطبق حاليا، بسبب التوقف لمدة 15 يوما جديدة بسبب الأزمة.
ads
ads
ads