السبت 30 مايو 2020 الموافق 07 شوال 1441
ads

خبير:مبادرة « السيسى »لدعم البورصه له مردود إيجابي على المستثمرين

الأحد 29/مارس/2020 - 01:55 م
ريمون نبيل
ريمون نبيل
ads
فريدة صلاح الدين
طباعة
ads
قال ريمون نبيل، الخبير بأسواق المال: أنه بعد سلسلة الانهيارات منذ بداية 2020 والتى فقد فيها المؤشر مايقرب من 5900 نقطه حيث قد اقترب من 14000نقطه فى بداية العام وحقق بجلسة الخميس 19|3|2020 قاع بالجلسة عند 8113 وايضا بالتحديد ليكون شهر مارس هو الشهر الأسوأ على البورصه المصريه منذ 2008 ولكن سرعان ما ظهرت القوه الشرائيه على الكثير من الاسهم ليغلق المؤشر عند مستوى 9205 نقطه فى واحده من أعلى الجلسات تذبذب بين قاع الجلسه وقمتها 1100نقطه.

و أوضح ان تلك الموجه الشرائيه جاءت بعد اعلان بنكى مصر والاهلى على الرغبه فى الأستثمار فى البورصه لتدنى اسعارها حيث أكد يحيى أبو الفتوح، نائب رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري، أن بنكي الأهلي ومصر قررا ضخ 3 مليارات جنيه بالبورصة المصرية. وقال الاستثمار في البورصة حاليا فرصة استثمارية جيدة، الانخفاض الحالي أمر عارض ومؤقت وتابع نائب رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي اننا نرى أنها فرصة سانحة وعائد جيد، سنحقق مكاسب جيدة في المدى المتوسط وجاء ايضا الدعم الأكبر للبورصه منذ سنوات طويله في تلك الازمه في تصريح الرئيس عبد الفتاح السيسى بدعم البورصه المصريه بمبلغ 20 مليار جنيه والذى كان له مردود ايجابى على المستثمرين ويزيد الثقه مره اخرى بعض الشئ لدى المستثمرين الذى تمكن منهم حالة الفزع والبيع بأى اسعار تخوفا من المزيد من الهبوط تحت سيطرة المخاوف العالميه ولكن قد يكون قرار الرئيس هو قرار حكيم يبث تغير نظرة المستثمرين الاجانب والعرب للبورصه المصريه على المدى المتوسط وبعد انتهاء ازمة كورونا بعون الله في مصر والعالم قد تكون البورصه المصريه من اكثر البورصات الناشئه جاذبيه.

وأشار ريمون، إلى ضرورة ألغاء الضرائب على البورصه تماما حتى نزيل كل العقبات امام المستثمرين وحتى تعود السيوله بقوه للبورصه المصريه ونعود لمحاولة طرح الشركات الحكوميه التى كان لها خطه للطرح منذ عامين تقريبا وايضا بعض شركات التابعه للقوات المسلحه التى قد نوه عنها منذ فتره قريبه وبنظره فنيه فنرى ان اداء شهر ابريل قد يكون مائل للتذبذب العالى حيث انه لم يتأكد حتى الان الانتهاء من تكوين قاع على المدى المتوسط ولذلك نتوقع ان يكون مستوى 11130 نقطه هو مستوى المقاومه الهام لشهر ابريل مرورا بالمقاومه الفرعيه بالقرب من 10450 كمقاومه اولى مع وضع مستوى 12000 مقاومه شهرى ابريل ومايو وايضا نضع الدعم الرئيسى للشهر ابريل عند 8100 وايضا نضع مستوى 8000 ايقاف خسائر للمستثمر متوسط المدى الذى قد كون مراكز خلال الهبوط الأخير في البورصه المصريه والدعم الفرعى لشهر ابريل عند مستوى 9600 والدعم الثانى بالقرب من 9000 نقطه وقد يكون سهم البنك التجارى الدولى هو المتحكم الأكثر اهميه للمؤشر في تلك الفتره مع وضع الانظار على صفقه المصريه للأتصالات و فودافون من حيث تنفيذها من عدمه قد يكون لذلك مردود قوى في حال اتمام تلك الصفقه وايضا الأستقرار العالمى والتوصل الى حل جذرى لفيروس كورونا لأنتهاء الكابوس الذى اطاح بأسواق المال والنفط والأقتصاد العالمى ونزع الأستقرار من الكثير من الدول الأوربيه.
ads
ads
ads
ads