الأحد 07 يونيو 2020 الموافق 15 شوال 1441
ads
ads

متخصص أمراض وبائية ببني سويف: أحواض التطهير تقلل من نسبة الإصابة بفيروس كورونا

الجمعة 03/أبريل/2020 - 08:48 م
عالم المال
محمد عبده
طباعة
ads


قال الدكتور مكرم عبيد الله صابر، مدير إدارة الطب الوقائى البيطرى السابق، ومدير المشروعات الإنتاجية بديوان عام محافظة بنى سويف، ومدرب متخصص فى الآمراض الوبائية المعدية، فى منظمة الفاو، والإتحاد الآوروبى، إنه يمكن تقليل الحمل الفيروسى لفيروس كورونا المستجد، والإصابات بين المواطنين بكافة المحافظات عن طريق أحواض التطهير والتى يمكن تطبيقها للعمل على تقليل الحمل الفيروسى لكورونا.

وأضاف " عبيد الله" أن أحواض التطهير تعمل على الحد من خطورة وتزايد وإنتشار فيروس كورونا، والتقليل من عدم تزايد أعداد المصابين بين المواطنين، مشيرا إلى أن أحواض التطهير لها العديد من التأثيرات الإيجابية لكل الفيروسات الآخطر والآشرس من كورونا، وذلك بسبب تزايد حالة الإنتشار للفيروس أثناء سقوطه على التربة الآرضية أو أسطح المكاتب،من خلال الكحة والعطس الشديد ، مما ينتج عنه مزيدا من الإصابات والحالات الإيجابية من غير المخالطين لحالات الإصابة السابقة.
وأشار إلى أن فيروس كورونا أثناء سقوطه على الآرض والآسطح يمكن تنقلة عن طريق الإختلاط بالتربة من الآحذية أو الملابس أو الآيادى او السيارات أو أجهزة المحمول، موضحا أن فى كل هذة الحالات يمكن تنقل فيروس كورونا بين كل المواطنين دون أن يعلموا به نهائيا، وتزداد حالات الإصابات بشكل كامل، فيجب العمل بأحواض التطهير لتقليل حالات الإصابة بالفيروس.
وأكد أن فيروس كوورنا يتنقل بين المحافظات بشكل كامل دون علم من المواطنين، وذلك عن طريق إطارات السيارات بمختلف أنواعها ، مشيرا إلى أن أحواض التطهير يتم وضعها قبل مدخل كل المحافظات  لعدم تنقل الفيروس وإصابات المواطنين والآهالى بين المحافظات .
وأوضح أنه يجب وضع أحواض التطهير بطول 3 أو 5 متر، وبإرتفاع من 20 إلى 30 سم، قبل مداخل المحافظات وأمام الآكمنة الآمنية الثابتة، وبها المطهرات والمحاليل المعقمة، والماء والصابون، ويتم مرور إطارات السيارات بها، فتتم عملية التطهير والتعقيم بشكل جيد وأمن، مما ينتج عنه تقليل من حالات الإصابات بفيروس كوونا بين المواطنين، مشيرا إلى أنه إستخدام أحواض التطهير فى مداخل المراكز والقرى والمنازل أيضا بأحجام مختلفة، مؤكدا أن الدول تشهد حروب بيولوجية أو ما يسمى بعصر الوبائيات.

ads
ads
ads
ads