الجمعة 05 يونيو 2020 الموافق 13 شوال 1441
ads
حسن عباس
حسن عباس

وضع مصر مع إعادة تشكيل العالم بعد الكوفيد وأزمات ٢٠٢٠

الأحد 03/مايو/2020 - 08:50 م
ads
طباعة
ads

 هناك أثر ما بالفعل على مفاهيمنا التقليدية بل أيضا تهديد استثنائي ينتشر بسرعة وعلى نطاق واسع ليعيد صياغة تعريفات الأمن البشرية كما يؤثر على التنمية العالمية وأساليب الحياة تدريجيا.

 

إن العولمة تعتبر اتجاه تاريخيا الا انها تواجه الآن الانتكاسات في تعزيز التنسيق والتعاون في معالجة القضايا العالمية وكذا في تحسين نظام الحوكمة العالمية أما المناهضين للعولمة يجدوا أدلة جديدة تثبت وجهات نظرهم على الأمد القصير و عندما نلخص الوضع الحالي سنجد أن المشكلة الرئيسية  تتمثل في الإخفاق في المساعدة المتبادلة  وكذلك عدم العمل بشكل فوري على تشكيل تعاون دولي فعال بين الدول وهو ما يسلط الضوء على أهمية إعادة بناء مجتمع ذي مستقبل مشترك للبشرية .

 

أننا نشهد تفاقم الانقسامات التي تقوّض النظام العالمي منذ سنوات يمثّل استمرارية الصراع بين القوى من خلال وسائل أخرى وتهاجم واشنطن المترددة في أداء دور القائد  بكين الغير قادرة علي القفز الي مقعد الرجل الاول على توسعها العسكري في بحر الصين الجنوبي إلى الاتهامات بتجسس صناعي  غير أن القوتين توصلتا في يناير إلى اتفاق تجاري على شكل هدنة في حربهما المتمثلة بفرض رسوم جمركية متبادلة. اما أوروبا لديها مكانها لم تحدد مصيرها بعد بل و أحياناً بكين تلعب على الانقسامات في الاتحاد الأوروبي

الصين تتسلح بقدراتها على الإغراق الاقتصادي لأي سوق لكن تبقى التكنولوجيا الأمريكية درعا دفاعيا والنانو تكنولوجي و من الواضح أن حرب ما قد بدأت بيولوجية التقنيات الحديثة والبحث العلمي و أن السلاح البيولوجي هو أحد أدواتها وأسلحتها في تدمير الاقتصاد وبالفعل عاش نحو ثلث سكان العالم الآن في حالة عزل ذاتي وإجباري لمكافحة انتشار فيروس "كورونا" المستجد (كوفيد -19)  بل من المتوقع أن تترك فترة العزل هذه تأثيرات وتغيرات بارزة على كل جوانب الحياة بداية من القيادة وطريقة الحكم مروراً بالأنظمة الدفاعية، ووصولاً إلى شكل حياتنا وعاداتنا اليومية كما يجب أن تتحول أجزاء من البيوت إلى أماكن مناسبة للعمل .

 

انتشار مخاوف تنعكس على اقتصاد الدول و ظهور الأخبار المزيفة عبر وسائل الإعلام فالخوف من المرض وليس من المرض نفسه له تداعيات اقتصادية كبيرة و من المتوقع أن دول الخليج على وجه الخصوص ستكون على رأس قائمة المتضررين فالبترول الخليجي والسعودي بشكل خاص يجعل انخفاض الطلب على البترول من قبل الصينيين يسهم إسهامًا جوهريًا في انخفاض سعره العالمي بالاضافة الي انخفاض سعره فعليا لمستوي متدني جدا و أيضاً الصين  كانت واضحة عندما كشفت عن الخسائر الاقتصادية الكبيرة و غير مسبوقة التي سببها كورونا وحالة الشلل التي أصابت مصانعها وأسواقها

 

سنكون في عالم مختلف وعند الاختيار بين البدائل يجب أن نأخذ بعين الاعتبار العواقب طويلة المدى و سيمتد ذلك إلى تشكيل اقتصادنا وسياستنا وثقافتنا

 

ستصبح العديد من تدابير الطوارئ قصيرة الأجل من أساسيات الحياة فالقرارات التي يمكن أن تستغرق وقتا للتشاور في الأوقات العادية سوف يتم تمريرها في ساعات

 

نواجه خيارين مهمين

 

بين الرقابة الشاملة وتمكين المواطنين وأن تراقب الحكومة الناس و ما يحدث سيعطي شرعية لاي نظام مراقبة ومن ثم لا يمكنهم فقط التنبؤ ولكن أيضاً بيعنا أي شيء يريدونه سواء كان ذلك منتجاً أو أمراً سياسياً حيث تتيح التكنولوجيا مراقبة الجميع طوال الوقت

 

سنكون في عالم مختلف وعند الاختيار بين البدائل يجب أن نأخذ بعين الاعتبار العواقب طويلة المدى  و سيمتد ذلك إلى تشكيل اقتصادنا وسياستنا وثقافتنا

 

ستصبح العديد من تدابير الطوارئ قصيرة الأجل من أساسيات الحياة فالقرارات التي يمكن أن تستغرق وقتا للتشاور في الأوقات العادية سوف يتم تمريرها في ساعات

 

سوف تكون الأولوية في العقود القادمة لصالح البحث العلمي المدني الذي يخدم الإنسان و سوف يتباطئ البحث العلمي العسكري او سيغير اتجاهه

 

و بين العزلة القومية والتضامن العالمي يعيد ترتيب الأهميات بالنسبة للإنسانية ….

 

نحن ننتقل من مرحلة العولمة التي اجتاحت العالم في نهايات القرن العشرين وننتقل الي العالم في خضم التنمية المستدامة و الحفاظ علي البيئة و الدفاع عن مكتسبات السلام و إعادة البناء وضبط النفس بعد الحروب العالمية أمام إعادة توزيع مناطق النفوذ والموارد والأسواق وتنظيم العملة وإعادة تنظيم العالم في تكتلات تجارية جديدة

 

و أصبحت هناك بالفعل أقطاب و تكتلات متعددة و متشابكة المصالح و محورها جيوسياسي و يكاد يتطابق مع الجيواقتصادي في التكتلات الآروآسيوي و الآرومتوسطي و بعد تشابك مصالح الخليج العربي مع مصالح المتوسط و أيضا مصالح المتوسط مع شرق أوروبا .

 

ثمة ميزان قوي إقتصادية جديد في العالم و توزيعا جديدا بالإقتصاد العالمي وبعد التغيرات الجيوسياسية والجيوإقتصادية  وإتساع نطاق تأثيرهما مما سيضطر جميع الشركات المتوسطة والصغيرة إلي إتخاذ خطوات  تصويبية كونها مكونة للأطراف الأساسية الفاعلة في تكوين البنية التحتية وكذلك حفاظا علي ثرواتها المتواضعة أمام عمليات التباديل والتوافيق التي تقوم بها الشركات العالمية لمواجهة الإنهيارات في  مثل هذه الظروف التاريخية ( منذ العام ٢٠٠٨ حتي ٢٠٢٠  ) 

 

إن إغلاق الحدود وتعليق الرحلات الدولية سوف يحدث تراجع الانفتاح والتبادلات في العلاقات الدولية على المدى القصير و أيضا ميل إلى الانغلاق على الداخل في جميع البلدان من أجل السعي إلى الاستقلال الذاتي وسيطرة كل منها على مصيره .

 

الافتراض الأكثر إيجابية هو أن يصبح العالم أكثر قوة بعد الأزمة وأن نستوعب أن العلاقات والروابط الاجتماعية مع الآخرين هي الأساس الذي يصيغ مجتمعاتنا و كذلك كيفية تغيير استهلاكنا و الواضح جدا تغيير طرق العمل و العمل المتزايد من المنزل  

 

العمل من المنزل يحتاج إلى مجموعة من الأدوات التي يجب أن تتوافر في المنزل مثل الانترنت وأجهزة الكمبيوتر وتطبيقات عقد الاجتماعات عن بعد كما سيحتاج المدارء إلى الإدارة بشكل مختلف .

اضطرابات سياسية واقتصادية قد تستمر لأجيال بسبب الوباء بالاضافة  إلى احتمالية تفكك العقد الاجتماعي محليا ودوليا مما  قد يؤدي إلي  شيء يشبه انهيار النظام في بعض المجالات الاقتصادية  وإعطاء دفعة للتوجهات القومية والنزعات الطائفية خاصة الدولة  القومية القوية فقد أثبتت التجربة أنه من غير الاعتماد على أنظمة قومية داخلية قوية وبنية هيكلية رصينة ومتقدمة  اقتصاديا واجتماعيا وأيضا عسكريا وأمنيا تصبح الدول في مهب الريح وما جرى في إيطاليا مثال علي ذلك

ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
adsads