الأحد 12 يوليه 2020 الموافق 21 ذو القعدة 1441
أحمد ابوالخير
أحمد ابوالخير

تجار الأزمات

السبت 06/يونيو/2020 - 10:47 ص
ads
طباعة
ads
كشف وباء كورونا الوجهه القبيح لبيزنيس المستشفيات الخاصة ، وكيف أصبح المواطن المصرى سلعة ، وسط عجز الدولة ممثلة فى وزارة الصحة لمواجهة مصاصى الدماء .

مع بداية انتشار الوباء كان هناك تخوف من جميع المواطنين من الذهاب الى المستشفيات خاصة أن وزارة الصحة كانت وضعت مستشفيات محددة لعلاج المصابيين بفيروس كورونا .
وكان كل أصحاب المستشفيات يشكون من ضعف الاشغالات وان المرضى يخشون الذهاب الى المستشفيات وان المريض يفضل تأجيل إجراء العمليات الجراحية أن كانت غير ضرورية .
وقد جمعنى لقاء مع   صاحب إحدى المستشفيات الخاصة ، وكان يشكو دائما من انخفاض الإيرادات للمستشفى رغم ان المستشفى متخصص فى جراحات القلب 

وبعد سماح وزارة الصحة للمستشفيات الخاصة لعلاج حالات كورونا ، جمعتنى الصدفة مرة أخرى للقاء صاحب المستشفى ، وكان فى غاية السعادة حيث حول المستشفى لعلاج حالات كورونا ، وان نسب الاشعارات لديه أصبحت 100% بالإضافة إلى قائمة انتظار طويله ، وأنه يضع شرط دفع مقدم 30% من تكلفة العلاج مقدما ،  و أمام زيادة الطلب ، بسبب كثرة المصابيين من فيروس كورونا قام بزيادة ثمن الإقامة والعلاج إلى 100% ورغم هذا الإقبال متزايد ،وانه قام بإلغاء غرف العمليات وتحويلها إلى غرف استقبال مرضى 


 وبالبحث تبين أن العديد من  المستشفيات الخاصة سلكت هذا الأسلوب ،  بل إن عدد من المستشفيات وضعت تكلفة العلاج المصابيين كورونا إلى 50 ألف جنيها وشرط دفع 300 الف جنيه كتأمين  قبل دخول المريض الى المستشفى رغم أن تكلفة العلاج بالإقامة بالمستشفى لا تصل إلى 5% من هذةالاسعار 

ومع قرار وزارة الصحة بوضع اسعار استرشادية بحيث لا يزيد ثمن الغرفة عن 3 آلاف جنيها وغرف العناية المزودة بجهاز تنفس صناعى عن 10
الألف جنيها  ، إلا أن أصحاب المستشفيات تعاملوا مع هذا القرار على طريقة خروف "نجيب الريحاني" ، نعم الالتزام بالاسعار المعلنة من وزارة الصحة الخاصة بسرير الرعاية وجهاز التنفس الصناعى ، ولكن هناك حساب استشارى الف ونصف جنيها فى اليوم ، بالإضافة حساب الدكتور المناوب وخدمات التمريض ، بالإضافة إلى اسعار مستلزمات طبية ، واسعار أدوية ، وطعام وشراب ، لتعود الفاتورة مرة أخرى إلى خمسين ألف جنيه فى اليوم 
وبالبحث تجد أن تكلفة هذة الخدمات الملحقة لا تساوى 5% فالاستشارى لا يتقاضى أكثر من 400جنيه فى زيارة الطبيب للمريض حسب رواية استاذ وجراح كبير بكلية طب القصر العينى  الطبيب المناوب وأطقم التمريض  والجهاز الإدارى بالمستشفيات رواتبهم بالمستشفيات ضعيفة 

المطلوب قرارات حاسمة من وزارة الصحة وتطبيق قانون الطوارئ خاصة أن قانون الطوارىء يتيح للدولة إخضاع المستشفيات الخاصة تحت سيطرتها فى أوقات الأزمات  ولا يوجد اكثر مما نحن عليه الآن من أزمة كورونا 
بعد أن أصبح فيروس كورونا مصدر التربح ، وأصبح علاج المريض المصرى الاعلى تكلفة فى العالم تذهب أرباحها لاصحاب المستشفيات الخاصة ، فى الوقت الذى تتكبد فيالدولةملياراتالجنيهات لمواجهة هذا الفيروس اللعين.
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads