الجمعة 14 أغسطس 2020 الموافق 24 ذو الحجة 1441

خبير:إجراءات الحكومة دعمت تعافى البورصة المصرية من آثار كورونا

الإثنين 06/يوليه/2020 - 05:49 م
عالم المال
ads
آية جمال
طباعة
ads

- توقعات بارتفع المؤشر الي مستوي أعلي من 12500 نقطة ..بنهاية 2020

- شراء معظم الشركات المدرجة أسهم الخزينة انقذ سوق المال من تداعيات كورونا

 في الوقت الذي تراجعت فيه أسواق الأسهم في جميع أنحاء العالم لتكتسي باللون الأحمر بعد أن منيت بخسائر تاريخية نتيجة أزمة فيروس كورونا وتداعياتها السلبية على مختلف القطاعات نجحت البورصة المصرية فى تخطى تداعيات أزمة فيروس كورونا .

 وأشاد اسلام عبد العاطي خبير اسواق المال  بقدرة البورصة المصرية على التعافى من آثار أزمة كورونا وأرجع هذا التحسن الى تقبل المستثمرين للوضع الحالي للأزمة فضلا عن  الاجراءات التى اتخذتها الحكومة للحد من تداعيات أزمة كورونا الاقتصادية ، وعمليات شراء البنوك التى أنقذت السوق ، كما ساعد شراء معظم الشركات المدرجة أسهم الخزينة  والتي تقوم الشركة المصدرة للأسهم بإعادة شرائها من السوق عن طريق عملية شراء من خلال بورصة الأوراق المالية خلال الفترة الماضية في تقليل سيولة الأسهم الموجودة في السوق وبالتالي تنشيط التعاملات ورفع أسعار الأسهم فى سوق المال .

وأكد أن مصر تعد أقل  دول المنطقة تضررا  من الأزمة بفضل طريقة تعامل الحكومة مع تداعياتها  وهو ما أشادت به التقارير الدولية .

وأوضح عبد العاطي  فى تصريح لـــ"عــالم المـــال " أن  أزمة كورونا أثرت سلبا علي البورصة المصرية حيث انخفض المؤشر حوالي 20%  كما  توقفت عدد من الشركات المدرجة توقف شبه كامل  فيما عمل البعض الأخر  بنصف طاقته ، بل أن بعض الشركات تعمل بدون تسويق مثل الشركات العقارية  ، كما أدي خروج روؤس أموال واستثمارات اجنبيه للاستثمار في الدهب والعملة الي ركود البورصة ، وهو ما ظهر جليًا فى  نتائج أعمال الربع الأول ، وتعزز هذا التراجع فى نتائج أعمال الربع الثانى .

وحول توقعاته  لتحركات سوق المال بختام 2020 ،  اكد انه من الصعب التكهن بالتحركات المستقبلية للمؤشرات  فى ظل  أزمتي سد النهضة وأحداث ليبيا  ، ففى حالة تمكن السوق من تجاهلهما  ، وعدم تأثره بأحداث  استثنائية  جديدة فقد يرتفع المؤشر الي مستوي أعلي من 12500 نقطة .

وبالنسبة للمحفزات التى تحتاجها البورصة اكد "عبد العاطي"  ان البورصة تحتاج الي دخول شركات وعملاء ومستثمرين جدد ووجود شركات كبيرة من حيث حجم التداول وذلك من خلال  عمليات الاندماج والاستحواذ بين الشركات الصغيرة فضلا عن خطة للتسويق والدعايا للبورصة المصرية فى الداخل والخارج  لافتا الى أن النهوض الاقتصادى سيساعد علي جذب المستثمر الاجنبي. 

 

ونشر المركز الإعلامي لمجلس الوزراء اليوم  إنفوجرافاً سلط من خلاله الضوء على أوجه التعافي في البورصة المصرية.

وجاء في الإنفوجراف، ارتفاع رأس المال السوقي والذي يشمل سوق البورصة الرئيسي، وبورصة النيل بنسبة نمو 10.4%، ليصل إلى 590 مليار جنيه، بنهاية الربع الثاني من عام 2020، حيث ارتفع مؤشر البورصة (EGX 70)، بنسبة 45.9% في الربع الثاني من عام 2020، مقارنة بـ 21.5% انخفاض خلال الربع الأول من عام 2020، في حين بلغ رأس المال السوقي للمؤشر نفسه 180.4 مليار جنيه بنهاية الربع الثاني من عام 2020، وبالنسبة لمؤشر البورصة، (EGX100)، فقد ارتفع بنسبة 37.5% في الربع الثاني من عام 2020، مقارنة بـ 25.2% انخفاض خلال الربع الأول من عام 2020، كما بلغ رأس المال السوقي للمؤشر نفسه 488.2 مليار جنيه بنهاية الربع الثاني من عام 2020.

ورصد الإنفوجراف، ارتفاع مؤشر البورصة (EGX 50)، بنسبة 28.4% في الربع الثاني من عام 2020، مقارنة بـ 31.5% انخفاض خلال الربع الأول من عام 2020، كما بلغ رأس المال السوقي للمؤشر ذاته 382.6 مليار جنيه بنهاية الربع الثاني من عام 2020.

أما بشأن مؤشر البورصة (EGX 30)، فقد ارتفع بنسبة 12.2% في الربع الثاني من عام 2020، مقارنة بـ 31.3% انخفاض خلال الربع الأول من عام 2020، كما بلغ رأس المال السوقي للمؤشر ذاته 307.8 مليار جنيه بنهاية الربع الثاني من عام 2020.

وأوضح الإنفوجراف، أن الأداء الإيجابي التراكمي لمؤشرات البورصة المصرية؛ يقلل تداعيات أزمة كورونا في 2020، حيث ارتفعت قيمة مؤشر البورصة (EGX30) بنسبة 7.1%، لتصل إلى 13961.56 نقطة في 31 ديسمبر 2019، مقارنة بـ 13035.77 نقطة في 31 ديسمبر 2018، كما زاد إجمالي التداول في البورصة بنسبة 14.3%، ليصل إلى 409.72 مليار جنيه عام 2019، مقارنة بـ 358.5 مليار جنيه عام 2018، وكذلك زيادة إجمالي تداول السندات بنسبة 190.5%، ليصل إلى 182.9 مليار جنيه عام 2019، مقارنة بـ 62.97 مليار جنيه عام 2018.

وجاء في الإنفوجراف، زيادة عدد الشركات التي تستخدم نظام الإفصاح الإلكتروني بالبورصة، بنسبة 3.6%، لتصل إلى 228 شركة عام 2019، -تمثل نسبة 100% من الشركات المقيدة والمتداولة- مقارنة بـ 220 شركة عام 2018، فضلاً عن انخفاض متوسط المدة اللازمة لإنهاء إجراءات قيد زيادة رؤوس الأموال بنسبة 10.8%، لتصل إلى 58 يوماً عام 2019، مقارنة بـ 65 يوماً عام 2018، كما زاد الطرح الخاص للشركات بنسبة 0.9%، ليصل إلى 4.72 مليار جنيه عام 2019، مقارنة بـ 4.68 مليار جنيه عام 2018.

وأوضح الإنفوجراف، زيادة المستثمرين الجدد في البورصة المصرية بنسبة 33.3%، لتصل إلى 32 ألف مستثمر جديد عام 2019، مقارنة بـ 24 ألف مستثمر جديد عام 2018، وكذلك زيادة عدد الإفصاحات المرسلة من الشركات المقيدة بنسبة 4%، لتصل إلى 9800 إفصاح عام 2019، مقارنة بـ 9423 إفصاحاً عام 2018، فضلاً عن زيادة رأس المال السوقي للسندات بنسبة 42.7%، لتصل إلى 979 مليار جنيه عام 2019، مقارنة بـ 686 مليار جنيه عام 2018.

وفيما يتعلق بالأجانب في البورصة، رصد الإنفوجراف، زيادة صافي مشتريات الأجانب بنسبة 642.1%، لتصل إلى 42.3 مليار جنيه عام 2019، مقارنة بـ 5.7 مليار جنيه عام 2018، هذا بجانب زيادة استحواذ الأجانب على الطروحات الخاصة بنسبة 9.7%، لتصل إلى 3.4 مليار جنيه عام 2019، مقارنة بـ 3.1 مليار جنيه عام 2018، وكذلك زيادة استحواذ الأجانب على الطروحات العامة بنسبة 75%، لتصل إلى 70 مليون جنيه عام 2019، مقارنة بـ 40 مليون جنيه عام 2018.

ads
ads