الأربعاء 12 أغسطس 2020 الموافق 22 ذو الحجة 1441

بسبب ضعف القوة الشرائية..

«تذبذب حركة البيع والشراء».. تسيطر على سوق الأضاحي

الأحد 12/يوليه/2020 - 12:51 م
ركود اسعار الاضاحى
ركود اسعار الاضاحى
مى ابو المجد
طباعة

أيام قليلة تفصلنا عن عيد الأضحى المبارك، المقرر له 31 يوليو الجاري، حيث  يبدأ الكثيرون في النزول إلى الأسواق للتعرف على أسعار الأضاحي والعجول والأبقار، وتختلف أسعار الأضحية في الأسواق وفقاً لنوع الأضحية وحالتها الصحية والعمر والوزن.

 

وخلال الفترة الماضية تعرض الإقتصاد المصري لجائحة كورونا التي أثرت على مختلف القطاعات الإقتصادية على مستوي العالم، وبالتزامن مع ذلك شهدت الأسعار هبوط ملحوظ فى أسواق الماشية.

 

ومن جانبها، أعلنت وزارة الزراعة واستصلاح الاراضى ممثلة فى الهيئة العامة للخدمات البيطرية، أن هناك 464 مجزر حكومي وحملات بأسواق ومحلات الجزارة ومنافذ بيع اللحوم لضمان وصول غذاء آمن وصحى للمواطنين واتخاذ الإجراءات القانونية ضد المخالفين.

 

وأضافت الوزارة، أنه تم رفع درجة الإستعداد القصوى لجميع الاطباء العاملين بالتفتيش على اللحوم وعمل نوبتجيات دورية للأطباء لتلقي أي شكاوى من المواطنين من خلال غرفة عمليات على مدار الساعة.

 

 كما كشف الدكتور عبد الحكيم محمود، رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية، إن تلك الحملات تتم بالاشتراك مع لجان من إدارة التفتيش على اللحوم بالمديرية والجهات المعاونة والوزارات المعنية الأخرى للمرور على أماكن عرض وبيع اللحوم ومصانع اللحوم وثلاجات الحفظ بكافة المحافظات، ومراجعة التقارير الشهرية الواردة من محافظات الجمهورية المختلفة الخاصة بمخالفات لائحة المجازر، واتخاذ جميع الاجراءات القانونية تجاه المخالفين.

 

 

وأشار رئيس الهيئة، أنه تم تكثيف تلك الحملات وذلك استعدادًا لقرب حلول عيد الأضحى المبارك، بحيث يتم إعلان حالات الطوارئ القصوى بكافة المجازر على مستوى الجمهورية، وتشديد الرقابة على منافذ بيع وتداول اللحوم، ومتابعة مزارع الإنتاج الحيواني، ومنافذ بيع الحيوانات والرؤوس الحية، لضمان سلامة المنتجات، والحفاظ على صحة المواطنين.

 

 

وأكد، أنه تم التنبيه بضرورة التنسيق مع مباحث التموين والصحة والجهات المعنية الأخرى لتشديد الرقابة على منافذ عرض وبيع اللحوم، الدواجن ومنتجاتها، الأسماك ومنتجاتها.

 

وعلي الجانب الآخر، كشف الدكتور محمد سعد، مدير معهد الأمصال البيطرية التابعة لوزارة الزراعة، إنه تم  إلغاء الراحات والإجازات وأطباء المجازر والعاملين مع تدعيمهم بأطباء من الإدارات المختلفة لمواجهة زيادة وكثافة المذبوحات في فترة ما قبل العيد.

 

وأما عن استعدادات المجازر لإستقبال عيد الأضحى المبارك، أكد "سعد" أنه تم وضع خطة بتكثيف المرور على مجازر الحيوانات متابعة أعمالها على مستوى المحافظات،توفير و تأمين الأختام و المادة الملونة المستخدمة لختم المذبوحات، بالإضافة إلى توفير احتياجات المجازر من ادوات و مواد النظافة للحفاظ علي سلامة اللحوم.

 

 

وأوضح ممتاز شاهين، مدير معهد صحة الحيوان، أنه لابد من اختيار الأضحية السليمة والابتعاد تمامًا عن الأضحية التي تظهر عليها الهزلان، مؤكدًا أنه هناك حملات بيطرية مكثفة حاليًا على محلات عرض وبيع اللحوم الطازجة والمجمدة، للتأكد من صلاحيتها للاستهلاك الآدمى، وتحرير المحاضر حال ثبوت عدم صلاحيتها، قبل بيعها للمواطنين، بالتنسيق مع المحليات وجهاز الشرطة والصحة والتموين.

 

 

وأما عن شروط اختيار الأضحية السليمة، أكد مدير معهد صحة الحيوان، أنه لابد أن تكون خالية من مظاهر وعلامات الانتفاخ والإسهال عند مؤخرتها، وأن تكون العينان لامعتان براقتان ولا يوجد بهما أي صفرار أو إحمرار، أن تكون خالية من الدموع والإفرازات، أن يكون تنفس الحيوان طبيعياً وألا يعانى من النهجان أو السعال.

 

ويشترط فى الأضحية الأ تكون مصابة بالرشح أو الإفرازات، وأن يكون الحيوان نشيط الحركة ذا شهية مرتفعة وغير هزيلة.

 

وأشار مدير معهد صحة الحيوان، أنه على المواطنين عند الشراء أو الذبح اتباع كافة الإجراءات الوقائية ضد فيروس كورونا، وارتداء الكمامات والقفازات وغسل اليدين باستمرار، مؤكدًا ضرورة الذبح  عن طريق المجازر وتحت إشراف الطب البيطري.

 

وأوضح  حسين عبدالرحمن أبو صدام نقيب عام الفلاحين،  إنه قام بجوله فى أحد أسواق بيع الأضاحى بمحافظة الجيزة للوقوف على أسباب ضعف الإقبال على شراء الأضاحى، لافتًا إلى أن أهم الأسباب التى أدت إلى تراجع الإقبال على شراء الأضاحى عن مثيله فى الموسم الماضى مع اقتراب عيد الأضحى المبارك والذى يعتبره مربى الأنعام والتجار أهم المواسم بالنسبة لهم، انخفاض القوة الشرائية للمواطنين لتدنى الأحوال الاقتصادية لهم وقلة الدخول بعد توقف معظم الأعمال جراء الإجراءات الاحترازية التى اتخذت لمنع انتشار وباء كورونا، وارتباك حركة البيع والشراء.

 

وأضاف أبو صدام، أن غلق الأسواق لفترة كبيرة وزيادة عدد المربين الراغبين فى التخلص من مواشيهم بالبيع مع قرب قدوم عيد الأضحى المبارك لارتفاع تكلفة التربية وارتفاع أسعار الأعلاف، مع حرص الحكومة على توفير اللحوم الحية بكميات كبيره لمنع ارتفاع الأسعار أدى لكثرة المعروض من اللحوم الحية والمذبوحة، مع قلة الطلب على شرائها انخفضت أسعار اللحوم الحية واستقرت نسبيًا أسعار اللحوم المذبوحة.

 


وأكد محمد وهبة، رئيس شعبة الجزارين أن هذه الأسعار تتفاوت من منطقة لأخرى، كما أنّه من المتوقع أن تزيد الأسعار مجددًا باقتراب عيد الأضحى المبارك نظرًا لتزايد القوة الشرائية ، لافتًا أن كيلو الماعز البرقي قائم  بـ 60 جنيهًا. والماعز الصعيدي من 55 لـ  58 جنيهًا. كيلو قائم الفلاحي من 54 لـ 55 جنيهًا. ويصل سعر الجدي قائم إلى 2000 جنيه.

 

 وأما عن أسعار الأضاحي بالأسواق 2020 فجاءت كما يلى:

 

 

- كيلو اللحم البقري القائم ما بين 50 إلى 55 جنيهًا.

 

 

 

- كيلو اللحم الجاموسي بين 40 إلى 45 جنيهًا.

 

 

 

- كيلو الماعز والأغنام بين 55 إلى 60 جنيهًا.

 

 

 

- تراوحت أسعار اللحوم المذبوحة ما بين 110 إلى 120 جنيها للكيلو.

 

 

 

- خروف العيد يتراوح ما بين 3000 إلى 5000 جنيه حسب الوزن والنوع.

 

 

- يتراوح سعر "عجل الأضحية" ما بين 18000 إلى 30000 جنيهًا.

ads
ads