الجمعة 07 أغسطس 2020 الموافق 17 ذو الحجة 1441
ads
ads

خبير:الثروة السمكية تتعرض لخسائر فادحة بسبب ضعف الانتاج

الإثنين 13/يوليه/2020 - 12:24 م
المهندس أحمد الشراكى
المهندس أحمد الشراكى
مى ابو المجد
طباعة

قال المهندس أحمد الشراكى خبير الأستزراع السمكى , إن  أسعار الأسماك تأثرت بفيروس كورونا بسبب ضعف القوة الشرائية ، وبرغم  تراجع إنتاجية الأسماك خلال الفترة الماضية إلا أن الأسعار منخفضة ، بالاضافة الى تدهور الحالة الشرائية لمزارعى الأسماك فى مثلث الدببة وشاطبى ودمياط ، حيث سعر «اللوت»  يتكلف 60 جنيه وجملته تتراوح من 40 الى 45 جنيه .

 

وأضاف خبير الأستزراع السمكى فى تصريحات خاصة لبوابة " عالم المال " الإخبارية ، أنهم يعانون من قبل جائحة كورونا بسبب ، زيادة « التكلفة وأسعار الأعلاف والإيجار وزيادة سعر الكهرباء والسولار »، مشيرا إلى أن المزرعة كانت تستهلك  قبل إرتفاع سعر السولار 10 ألف والآن تستهلك 100 ألف جنيه  بالإضافة إلى إرتفاع تكلفة النقل حيث وصل إيجار السيارة إلى  800 جنيه مما أدى إلى زيادة التكلفة و إنخفاض أسعار الأسماك، وضغوط الضريبة العقارية، التى تحصيل بأثر رجعى منذ صدور قرار الضريبة عام 2013 .

 

وأوضح أن مستزرعي الاسماك يعانون من الخسائر  ، بسبب إرتفاع مدخلات الإنتاج والملوثات الكیماویة وایضا مخلفات المصانع التى تصب فى النيل  وتصيب الأسماك ، بالاضافة الى انخفاض الإنتاج من السمك البلطى، نتيجة خروج الكثير من المنظومة لعدم وجود التراخيص وعملية الإزالات المستمرة للمزارع وتجفيفها، موضحاً وجود 30 ألف فدان، تم تجفيفها العام الماضى من سهل الطينة، وكذلك المياه المستخدمة الآن لا تصلح لزيادة الإنتاج وتعمل على زيادة نسبة النافق إلى 40%.

 

 

وأكد الشراكى ، أن السمعة السيئة التى انتشرت على سمك المزارع من جانب المسؤولين والغير مسؤولين ، على الرغم أن لدينا الدلائل أن الأسماك تتغذى جيدا والتحاليل أثبتت أن الأجزاء المأكوله من السمكة أمنه تمام ، ونطالب أن الجهات سواء كانت  الأهلية أو الحكومية بأخذ عينات عشوائية من الأسماك الموجودة فى الأسواق ، ويتم تحاليل الأنسجة المأكولة لتأكد من أن الأسماك الموجودة فى الأماكن الملوثة أو أشد تلوثا مثل «بحر البقر» يثبت أن الأجزاء المأكولة امنه تمام ، لافتاً أن  فترة نمو السمكة يتراوح من 5 إلى 6 شهور فقط مما يعنى أنا لا يوجد فرصة لتخزين المعادن الثقيلة أو اثر المبيدات او اى تلوث فى الأنسجة بالاسماك   .

 

 

وأكد أن أهالى البحيرة يطالبون ببناء جسر واقى حول بحيرة البرلس لمنع مزارع الأسماك من التعدى على البحيرة ، لافتا أن مساحة متوسط مساحة البحيرة 68 ألف فدان، لأفتا أن مايتررد من المسؤولين عن تقلص مساحة البرلس من 160 الف  إلى 68 فدان ومساحة بيحيرة المنزله من 650 الف إلى 120 الف فدان ، هذا ليس له أساس من الصحة مؤكدا أن هذه المساحات كانت نتيجة الفيضان قبل بناء السد العالى ، موضحا أن إحصائية الهيئة العامة للثروة السمكية ،بأن إجمالى مساحات المزارع السمكية فى مصر 330 ألف فدان وذلك يوضح أن التعديات على البحيرات غير صحيح ، ولكن بعض المساحات اللى  جفت أقيم عليها مزارع أسماك .

 

 

وأوضح  الشراكى أن متوسط إنتاج المزرعة 5 طن للفدان ، حيث تنتج المزارع عشرات الأضعاف من المساحات الطبيعية ولحماية البحيرات لا بد من بناء جسر واقى ، مشيرا أن مصر رقم واحد فى إنتاج البورى ومن أكبر العشر دول فى إنتاج المزارع السمكية على مستوى العالم ، وتراجعت من المركز الثانى إلى المركز الثالث فى إنتاج البلطى  بعد إندونسيا .

 

وأوضح  أن مزراع الأسماك تمثل 80% من إنتاج مصر ويوجد مشكلة حقيقة الان فى تقليص إنتاجية الأسماك كل عام لافتا إلى أن الهيئة العامة للثروة السمكية بتزود إنتاج الأسماك بغير الواقع ، وأن زراعة الأسماك تتعرض لخسائر مع النفوق مما أدى إلى إنخفاض الإنتاج  فى « دمياط والشاطبى »

 

وأشار إلى أن إنتاج مصر من البلطى مليون و900 ألف سنوياً، و80% من الإنتاج فى مصر من البلطى، موضحاً أن محافظة كفر الشيخ، التى تمثّل 50% من الإنتاج السمكى فى مصر تعانى بشدة، نتيجة وقف التراخيص وعدم استطاعتهم نقل الزريعة، مؤكداً أن أغلب المفرخات المرخصة توجد على أرض خارج خطة الدولة فى الإنتاج السمكى، وهى بحيرة البرلس.

 

 

ads
ads