الأربعاء 12 أغسطس 2020 الموافق 22 ذو الحجة 1441
ads

«آيا صوفيا» الكنيسة المسجد التي أثارت جدلا حول العالم (تقرير)

الإثنين 13/يوليه/2020 - 08:00 م
عالم المال
طباعة

المسجد، والكنيسة، والمتحف كلها أسماء أطلقت على «آيا صوفيا» أو مكان العلم المقدس، الذي قرر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تحويله في الأخير لمسجد ليؤذن فيه مرة ثانية بعد انقطاع دام  لسنوات عديدة مما تسبب في حالة جدل واسعة حول العالم.

 

بداية الكنيسة


آيا صوفيا تعد من أبرز الأمثلة على العمارة البيزنطية والزخرفة العثمانية، وتعود نشأتها لعصر الإمبراطور جستنيان في بناء هذه الكنيسة عام 532م، وأستغرق بنائها حوالي خمس سنوات حيث تم أفتتاحها رسمياً عام 537م.

 

 ووفقا لموقع «ويكيبديا»، لم يشأ جستتيان أن يبني كنيسة على الطراز المألوف بل كان دائما يميل إلى ابتكار الجديد، فكلف المهندسين المعماريين «إيسودور الميليسي» و«أنثيميوس التراليني» ببناء هذا الصرح الدينى الضخم وكلاهما من آسيا الصغرى ويعد ذلك دليلا واضحا على مدى تقدم دارسي البناء في آسيا الصغرى في عهد جستنيان بحيث لم يعد هناك ما يدعو إلى استدعاء مهندسين من روما لإقامة المباني البيزنطية.

 

ربما تحولت إلى آيا صوفيا الأنظار من كل نواحي العالم لكونها صرح فني ومعماري موجود في منطقة السلطان أحمد بالقرب من جامع السلطان أحمد.


كنيسة ومسجد 

وكما روى المؤرخون فإن آيا صوفيا على مدار 916 عام كانت كتدرائية ولمدة 481 عام مسجداً، ومنذ عام 1935 أصبح متحفاً وهو من أهم التحف المعمارية في تاريخ الشرق الأوسط.

 

كنيسة فوق كنيسة

 

تم بناء كنيسة آيا صوفيا على أنقاض كنيسة أقدم أقامها الأمبراطور قسطنطين العظيم وانتهت في عام 360 في عهد الإمبراطور قسطنطينوس الثاني وسمي في البداية ميغالي أكليسيا أي (الكنيسة الكبيرة) ثم سمي بعد القرن الخامس هاغيا صوفيا أي (مكان العلم المقدس) هذا ماتعنيه تسمية آيا صوفيا.

 

مخطط كاتدرائي


بناء ذو مخطط كاتدرائي ذو سقف خشبي كان بناء آيا صوفيا الأول الذي احترق في إحدى حركات التمرد ولم يبقى منه شيئاً، مما جعل الإمبراطور تيودوروس الثاني يقوم في بنائها ثانية ويفتتحه للعبادة عام 415.

 

ومن المعروف أن آيا صوفيا الثاني أيضاً كان ذات مخطط كتدرائي وجدران حجرية وسقف خشبي، وقد تم أكتشاف بعض بقايا هذا البناء في الحفريات التي قام بها البروفيسور أ.م.سنايدر عام 1936 حيث عثر على بقايا درج المدخل وأحجارالواجهة والأعمدة وتيجان الأعمدة وقواعد الأعمدة والتزيينات والأفاريز وهي موجودة اليوم في حديقة آيا صوفيا وأسفل المدخل.

 

 قدر قلعة آيا صوفيا الثاني لم يكن بأفضل من سابقه أذ أنه احترق تماماً أثناء حركة التمرد الذي أشتعلت شرارته الأولى في مضمار آيا صوفيا عام 532م.

ads
«آيا صوفيا» الكنيسة المسجد التي أثارت جدلا حول العالم (تقرير)
«آيا صوفيا» الكنيسة المسجد التي أثارت جدلا حول العالم (تقرير)
ads