الخميس 06 أغسطس 2020 الموافق 16 ذو الحجة 1441
ads
ads

بعد تكرار حوادث اعتداء على المصريين

خبراء:القنصليات المصرية تحمى العمالة بالخارج..والحوادث فردية

الأحد 02/أغسطس/2020 - 01:03 م
عالم المال
حنان حمدتو
طباعة

أثبتت الاجهزة التنفيذية بمصر الجدارة والقدرة على التصدى لأى أزمة ، من خلال تعاملها مع ملف تعرض بعض العمالة المصرية فى الخارج لحوادث متفرقة  فى الفترة الاخيرة  لأسباب مختلفة ، والتى كان أخرها الاعتداء على شاب مصرى بدولة الكويت من قبل  احد المواطنين الكويتيين  اثناء تأدية عمله بأحد المتاجر.


 وكان الرد حاسم من السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة ، عندما تواصلت مع القنصل المصرى هناك هشام عسران الذى اكد ان الامر تولته السلطة القضائية للبت فيه ومحاسبة المعتدى ، وعلى الرغم من ان نسب العمالة المصرية فى الخارج كبيرة وصلت الى 6.2  مليون مصرى بدول الخليج ، وفقا لاخر احصائيات جهاز التعبئة والاحصاء ، إلا انها تلقى اهتمام بالغ من قبل السلطات فى الداخل والقنصليات فى الخارج ومحفوظة حقوقهم بمستوى عام .

 

و قال النائب عادل الشريف ، عضو لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب ، ان الحوادث  التى وقعت مؤخرا بحق بعض العمالة المصرية فى الخارج ، كلها فردية  غير منظمة  تحدث فى اى مجتمع  ولا تسرى على الاعداد الاخرى الهائلة للعمالة المتواجدة  بالدول العربية الشقيقة .


واكد الشريف فى تصريحات خاصة لـ "عالم المال" ،  ان وزارة الخارجية المصرية تتولى هذا الملف بشكل كامل وتتعامل معه من منطلق  حماية وحفظ حقوق المصرى بشكل كلى فى الخارج سواء العامل او القاطن والمستقر بإحدى الدول.


واشار الى ان القنصليات المصرية فى الدول التى تشهد حوادث بحق العمالة المصرية ، تتعامل مع هذه الامور ولا تترك المواطن المصرى الا ولديه كل حقوقه المعنوية والمادية  وتقف بجانبه وتدعمه ، فضلا عن ان مجلس النواب يدعم هذه التحركات بشكل مستمر .


وعن ضرورة ضخ المزيد من التوعية الثقافية والاجتماعية للعمالة المصرية بالخارج  للتعرف على ثقافات تلك الدول ، اوضح عضو لجنة حقوق الانسان ان المصريين بالخارج يتمتعون بكل الاخلاق الانسانية والعملية ولا يرغب أحد الا فى دفع مستواها المعيشى والاقتصادى  الى مرتبة اعلى بدون ان يضر انسان آخر او يتسبب فى اى ازمة بل المصرى اضافة دائمة للدول العامل بها من ناحية الكفاءة والقدرة على العمل والقيم الاخلاقية .


ومن جانبها اكدت فاطمة رمضان  باحثة عمالية ،  ان الدولة المصرية تبنت خطة دائمة للتعامل مع ابنائها فى الخارج وهى الدفاع عن حقوقهم بالتوازى فى معرفة واجباتهم تجاه تلك الدول من الناحية القانونية والاجتماعية .


وأشارت الى ان الموقف المصرى مع العمالة فى الخارج سواء بعد انتشار فيروس كورونا مؤخرا او فى حالة حادثة قتل أو اعتداء ، بات هو الاقوى من خلال التواصل الدائم مع الجهات المعنية بالدول المضيفة ، من اجل حفظ الحقوق ومنع اى اجراء تعسفى من قبل جهات العمل بتلك الدول ، قبل حدوثه .

ads
ads